00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تحت رعاية الشيخة فاطمة «التربية» تنظم الأسبوع الوطني الخامس للوقاية من التنمر

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات».

تنظم وزارة التربية والتعليم، بالتعاون مع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الأسبوع الوطني الـ 5 للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية، وذلك ضمن الحملة الوطنية التوعوية للوقاية من التنمر، بعنوان «كلماتك تترك أثراً»، وبمشاركة 28 جهة اتحادية ومحلية، وذلك خلال الفترة من 20 إلى 26 نوفمبر الجاري.

وتستهدف الحملة، الطلبة وأولياء الأمور والإداريين والمعلمين، وجميع العاملين في المؤسسات التعليمية، وذلك للتوعية بطرق الوقاية والعلاج من التنمر اللفظي، والذي يحدث وجهاً لوجه أو إلكترونياً، مع الطلبة بنظام التعلم المباشر، أو الافتراضي، إلى جانب تدريب العاملين في المؤسسات التعليمية، على أفضل الأساليب التربوية للتعامل مع التنمر اللفظي، كما تهدف الحملة، لتسليط الضوء على أثر الكلمة الطيبة في الآخرين، للتقليل من التنمر اللفظي، ضمن الهدف الاستراتيجي لوزارة التربية والتعليم، في ضمان بيئات تعليمية آمنة ونموذجية، وداعمة ومحفزة للتعلم، وفق أفضل الممارسات العالمية.

ورش عمل

ويشتمل أسبوع الحملة الوطنية للوقاية من التنمر، على 27 ورشة عمل افتراضية، مخصصة لأولياء الأمور، إلى جانب ورش عمل للطلبة من المرشدين الأكاديميين والمهنيين والاختصاصيين الاجتماعيين، بالتعاون مع معلمي المواد.

وتتضمن الحملة الإعلامية للوقاية من التنمر لهذا العام، إنتاج 3 فيديوهات لقصص واقعية، مع طلبة تعرضوا للتنمر، بعنوان «أخبرنا قصتك»، حيث تهدف المبادرة، لتبادل الخبرات بين الطلبة، ليتعرف ضحية التنمر إلى استراتيجيات جديدة للتعامل مع المتنمر، وطريقة اجتيازه للحالة النفسية السيئة التي يعيشها جراء التنمر، حتى يتأكد أنه ليس وحده من يتعرض له، كما تم إنتاج وتصوير فيديو غنائي، لتشجيع الطلبة على مواجهة التنمر، والتصدي له، وفق الأساليب العلمية المعتمدة.

وتقدمت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي وكيل الوزارة المساعد لقطاع الرعاية وبناء القدرات، بوافر الشكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لما تبذله من جهود كبيرة وملموسة وعظيمة، في سبيل الاهتمام بالأسرة واستقرارها، وتكامل أدوارها، إيماناً من سموها بأهمية التنمية الشاملة، وأن الإنسان هو الثروة الحقيقية للوطن.

مضيفة أن دعم سموها الكبير للعاملين في الحقل التربوي، وتعزيز جودة التعليم، وتبنيها البرامج الرامية للحد من التنمر والوقاية منه، كان له أبلغ الأثر في الحد من التنمر بين الطلبة، وتعزيز القيم الإنسانية الأصيلة، التي تأسست عليها دولتنا الحبيبة، وترسخت في نفوس أبنائها.

برامج

وأضافت: إن وزارة التربية والتعليم، تتبنى العديد من البرامج الهادفة والمثمرة للوقاية والعلاج من التنمر، في سياق المنهج الدراسي، والاهتمام بالوسائل الحديثة، والاستعانة بها في الوقاية من التنمر، مثل إعداد الفيديوهات المبتكرة، وتعليم الأطفال الثقة بالنفس والمرونة، وتطوير المهارات، وترسيخ القيم وروح التسامح، والتشجيع والتحفيز للطلبة.

طباعة Email