00
إكسبو 2020 دبي اليوم

المجلس العلمي الأعلى لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية يستعرض البرامج الأكاديمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقد المجلس العلمي الأعلى لجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، اجتماعه الأول حضورياً بمقر الجامعة، برئاسة الشيخ عبد الله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي رئيس المجلس.

واستعرض المجلس البرامج الأكاديمية الحالية في الجامعة وإمكانية تطويرها واستحداث تخصصات جديدة في عدد من المساقات العلمية، إلى جانب مناقشة السبل الكفيلة بتعزيز المشاريع البحثية في الجامعة.

ورفع الشيخ عبد الله بن بيه الشكر الجزيل إلى القيادة الرشيدة لدعمها الكبير لقطاع التعليم والمعرفة الذي يشكل الأساس للتنمية والتميز والإبداع والتقدم.

ورحب في بداية الاجتماع بأعضاء المجلس.. مثمناً جهودهم في دعم مسيرة الجامعة العلمية والأكاديمية.

كما أثنى على إدارة الجامعة وسعيها الحثيث للوصول بالجامعة إلى صدارة الجامعات العربية والعالمية، مشيداً بمخرجات مؤتمر «تجديد الخطاب الديني» الذي نظمته الجامعة مؤخراً بمشاركة عدد من العلماء والخبراء والمختصين، كما تقدم بالتهنئة إلى الإدارة والمنظمين بنجاح المؤتمر.

أداة ضرورية

وقال بن بيه: إن المجلس العلمي يعتبر الأداة الضرورية التي لا يستغنى عنها لتوجيه الجامعة ورفدها بالمقترحات الصائبة والأفكار النيرة والرؤى الثاقبة لتقديم أفضل العطاء والقيام بأحسن الأداء في المزاوجة بين ثوابت الأصالة ومتغيرات الحداثة والتناغم بين الأصول الراسخة والفروع المائسة في مهب رياح التغيير التي لا تستثني شيئاً من حياة الإنسان المعاصر.

وأكد أهمية دور المجلس العلمي كبيت خبرة من خلال اتباع منهج الموائمات الحضارية والوساطات والجسور الممتدة بين الحقول المعرفية والممرات الواصلة بين الفضاءات الثقافية والتحالف بين القيم والتوازن بين الكليات.

وقال: تلك هي مقاربتنا ورؤيتنا التي نطمح إلى تحقيقها، رؤية تقوم على المواءمة والملاءمة والتوسط وإيجاد الجسور والوسائط التي تصل بين ضفتي نهر الحياة الوفي لمنبعه المتلون بألوان تربة مجراه في سلاسة وانسياب ليسقي بساتين المعارف الإنسانية.

طباعة Email