00
إكسبو 2020 دبي اليوم

زيادة ملحوظة في معدلات التطعيم بين الطلبة

أولياء أمور: المبادرة الزرقاء تعزز العودة الطبيعية للمدارس

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أشاد أولياء أمور بمبادرة المدارس الزرقاء التي أطلقتها دائرة التعليم والمعرفة للمدارس الخاصة والشراكات التعليمية في أبوظبي، ووصفوها بأنها خطوة إضافية نحو التعافي والعودة للحياة الطبيعية وتعزيز التجربة التعليمية والاجتماعية للطلبة في المدارس، وخلق التنافسية للوصول إلى مستوى أعلى من نسبة المطعمين، ومن ثم الحصول على امتيازات تخفيض الإجراءات الاحترازية، ومنها متطلبات التباعد الجسدي، والكمامات، وتخفيف بروتوكول إغلاق المدارس، وزيادة السعة الصفية وغيرها من الامتيازات.

تخفيف الإجراءات

وتهدف مبادرة المدارس الزرقاء إلى دعم عودة المدارس إلى الحياة الطبيعية من خلال التخفيف التدريجي للإجراءات، بما يتيح للمدارس الفرصة للاستفادة من المميزات التي يوفرها برنامج المبادرة خلال الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الحالي.

وتأتي هذه الخطوة نتيجة للزيادة الملحوظة في معدلات التطعيم بين الطلبة من جميع الفئات العمرية في المدارس الخاصة ومدارس الشراكات التعليمية في أبوظبي.

وأشركت دائرة التعليم أولياء الأمور في مبادرة المدارس الزرقاء من خلال إميلات ورسائل نصية تعرف الطلبة وذويهم بنسب الحاصلين على التطعيم في مدرستهم، والمستوى الذي نالته، بالإضافة إلى النسبة المئوية المتبقية للوصول إلى مستوى أعلى، حيث تشير المبادرة إلى وجود 4 مستويات للمدارس، البرتقالي وهو أقل من 50% من الطلبة المطعمين، والأصفر من 50 ـ 60 من المطعمين، والأخضر من 65 - 84%، الأزرق فوق 85%، مع إبقاء خيار التطعيم اختيارياً للطلبة دون عمر 16 عاماً.

مجتمع آمن

من جانبها قالت ميساء السهلي ولية أمر إن المبادرة الزرقاء تعزز من التنافس بين المدارس بهدف الوصول إلى معدلات تطعيم مرتفعة، وهي أيضاً تضع أولياء الأمور جنباً إلى جنب في اتخاذ القرار بزيادة نسب تطعيم الأبناء، والتي ستسهم بشكل كبير في تخفيف الإجراءات الاحترازية، بما فيها زيادة السعة الصفية وعودة الأنشطة اللاصفية، مما يقود المدارس إلى العودة للحياة الطبيعية بشكل كامل، ومشيدة بكافة الإجراءات الوقائية التي تتخذها السلطات في الدولة من أجل مجتمع مدرسي آمن.

الأنشطة الرياضية

وأضاف محمد خاطر ولي أمر بأن إقبال الطلبة على التطعيم سيخفف الإجراءات ويسهم بشكل كبير في عودة الأنشطة الرياضية إلى المدارس مما يسهم في تعزيز الكفاءة البدنية للطلبة وزيادة التحصيل الدراسي، بالإضافة إلى عودة الأنشطة الترفيهية ومنها الرحلات، مما يسهم في اكتمال احتياجات الطلبة التعليمية والرياضية والترفيهية.

وأشار سمير السنكري ولي أمر إلى أن الوصول لمعدلات تطعيم عالية بين طلبة المدارس خطوة كبرى نحو التعافي من جائحة كوفيد 19، وتحقيق الآمن والصحة المدرسية اتجاه الجائحة، وسيدفع أولياء الأمور إلى الاطمئنان بشكل كامل على ذويهم، مما يعزز من عودة الحياة الطبيعية إلى المدارس وممارسة الأنشطة التي يهواها الطلبة دون قيود.

طباعة Email