00
إكسبو 2020 دبي اليوم

طلبة وخريجون: مناسبة وطنية غالية تشحذ الطاقات الوطنية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد طلبة وخريجون أن يوم العلم مناسبة وطنية غالية، تحفز على مواصلة مسيرة التسامح والعطاء، وتشحذ الطاقات الوطنية للطلبة على التفوق والنجاح، للمساهمة في قيادة المستقبل، وتحقيق رفعة الوطن وعزته.

 


وقال الطالب أحمد محمد إبراهيم، من مدرسة هند بنت مكتوم أم  سقيم، إنه سيرفع علم الإمارات خفافاً على سطح منزله وفي المدرسة احتفالاً بذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم واصفاً المناسبة بأنها غالية على القلوب.

وأكد الطالب مروان حسين الدرمكي، أن يوم العلم هو رمز الوحدة والانتماء الوطني، مشدداً أن على الجميع الالتزام بهذا اليوم الذي يخلد تضحيات رجال الدولة، ويضع الطلبة أمام مسؤولياتهم تجاه حمل الأمانة وإكمال مسيرة الخير والعطاء والرخاء التي أطلقتها القيادة الرشيدة استمراراً لنهج الآباء والأجداد.

قدسية

بدوره، رفع الطالب عبد العزيز فيصل العامري، من مجمع زايد التعليمي، أسمى آيات التهاني إلى القيادة الرشيدة وشعب الإمارات والمقيمين على أرضها بمناسبة يوم العلم، مضيفاً أنه لا بد لمن لا يعرف لماذا سمي يوم العلم بهذا الاسم؟، بأن التسمية جاءت ترسيخاً لليوم الذي قام فيه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، برفع علم الدولة ليرفرف عالياً في عام 1971، حيث يدل هذا اليوم المميز على ثقافة احترام العلم وبيان قدسيته، ورمزيته لسيادة الوطن ووحدته والانتماء له، موضحاً أن على الأفراد دوراً كبيراً يرتكز على رفع علم دولتا دائماً في جميع المحافل وتمثيل الإمارات بما يليق بمكانتها، مختتماً بشعوره الدائم بالفخر والاعتزاز كونه جزءاً من هذا الوطن العظيم، الذي يحظى بقادة وفرت لأفراد مجتمعها كل التسهيلات والإمكانات مما أسهم في تحقيق الكثير من الإنجازات.

مسيرة



من جانبه، أشار المهندس فهد الزرعوني، رائد أعمال وخريج كليات التقنية العليا، إلى أن علم الإمارات راية لم يدخر المؤسسون جهداً في رفعها عالياً طوال خمسين عاماً، وراية يستظل بها الجيل الحديث من أبناء الإمارات لإكمال المسيرة وتحقيق الطموحات للخمسين القادمة، والعلم الإماراتي راية وحكاية تروي تاريخ وأحلام الإمارات.


وأضاف حمد عيسى البلوشي، طالب في جامعة خليفة، أن الاحتفال بيوم العلم يعد رمزاً للهوية الوطنية وهي مناسبة عزيزة على قلوبنا جميعاً، ففي هذا اليوم الوطني الذي تتجلى فيه صور التلاحم، ووحدة الدولة ومصدر من مصادر الفخر والاعتزاز بما وصلت إليه دولة الإمارات من تقدم على كافة المستويات والأصعدة وخاصة فيما يخص التعليم والبحث العلمي والابتكار وريادة المستقبل.



ولاء



كما تقدم الطالب علي عبد العزيز العبدلي لأصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات أسمى آيات التهاني بمناسبة يوم العلم الذي تتجسد فيه معاني الانتماء والولاء والوطنية وأعتبر نفسي من الجيل الحديث الذي شهد تدشين هذا اليوم من قبل سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في الثالث من نوفمبر في كل عام، وأرى أن وجودنا في هذا الوقت يحملنا مسؤولية نقل أهميته للأجيال القادمة.

طباعة Email