مدارس تنظم مسابقات تراثية وفعاليات احتفالاً بيوم العلم

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفلت مدارس الشارقة وعجمان وأم القيوين صباحاً برفع علم الوطن احتفاء بيوم العلم، حيث نظمت إدارات المدارس برامج عديدة لرفع العلم والاحتفاء به، وكان من أبرزها المسابقات التراثية، والتي تعرف بالعادات والتقاليد الراسخة للمجتمع الإماراتي.

وأكد مديرو مدارس أن يوم العلم يعد رمز الوحدة واتحاد القلوب، وهو مصدر فخر واعتزاز بقيادتنا الرشيدة، حيث شهدت الإمارات مسيرة عطاء متصلة وتحققت نهضة شاملة في كل المجالات، ما جعلها اليوم في مصاف الدول المتقدمة وجعل منها مثالاً يحتذي على كل المستويات، إضافة إلى ما تتمتع به من ثقل في المحافل الدولية، مؤكدين أن رفع العلم يعزز من الهوية الوطنية ويزيد من عرى التلاحم الوطني لدى أبنائنا الطلاب.

تلاحم

وقال جاسم فايز مدير مدرسة حاتم الطائي للتعليم الثانوي والأساسي بأم القيوين: إن إدارة المدرسة احتفلت بيوم العلم، حيث تم رفع علم الوطن بمشاركة الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور، مبيناً أنه تم الاستعداد باكراً للاحتفال بيوم العلم من خلال تشكيل لجان من أجل تنظيم الفعاليات وإخراجها بالصورة التي تلائم الحدث، مبيناً أنه تم تنظيم مسابقات في التراث وتوزيع الجوائز للطلبة الفائزين. ومن جانبها أوضحت رولا نسب مديرة مدرسة النور الدولية بالشارقة أنه تم رفع علم الوطن عالياً خفاقاً أمام ساحة المدرسة، حيث تم الاستعداد المبكر لتنظيم فعاليات تليق بالمناسبة الوطنية الغالية، لافتة إلى أن فعالية يوم العلم تعد مناسبة وطنية غالية.

تزامن

ومن جهتها أكدت عائشة سيف المطوع المديرة التنفيذية لمدارس الحكمة في عجمان أن مناسبة رفع العلم تعد مناسبة طيبة نجدد فيها الولاء لقيادتنا الرشيدة، وهي ذات معنى خاص هذا العام، لأنها جاءت متزامنة مع مرور 50 عاماً على تأسيس الاتحاد الذي تربع على قمة المجد. 

وبدورها قالت مها بركة مديرة مدرسة الشعلة الخاصة في عجمان: إن يوم العلم يعد مناسبة تعضد من التلاحم والتماسك الشعبي، ونظمت إدارة المدرسة احتفالية واسعة بحضور وفد من مركز شرطة الحميدية وقسم الدعم الاجتماعي في شرطة عجمان، الذين شاركوا الطلبة والمعلمين فعاليات وفقرات التعبير عن تقدير العلم وما يرمز له من قيم وطنية راسخة.

فقرات

ومن جهته أكد أحمد بدوي مدير مدرسة عجمان الخاصة أن إدارة المدرسة احتفلت برفع العلم، وذلك من خلال تجهيز عدد من الأعلام، والتي تم رفعها في طابور الصباح، إضافة إلى تنظيم الفقرات التراثية، التي من شانها أن تعزز من الحس الوطني لدى الطلبة.

وإلى ذلك عبر مجموعة من الطلبة عن فخرهم واعتزازهم بيوم العلم، حيث قال الطالب أحمد محمد إبراهيم من مدرسة هند بنت مكتوم- أم سقيم: قمت برفع علم الإمارات خفافاً على سطح منزلي وفي المدرسة، فهذه المناسبة غالية على قلوب كل أبناء الوطن.

ومن جانبه أكد الطالب مروان حسين الدرمكي: إن يوم العلم هو رمز الوحدة والانتماء الوطني، مشدداً على أنه يجب على الجميع الالتزام بهذا اليوم، الذي يخلد تضحيات الآباء المؤسسين، ويجعلنا مسؤولين عن حمل الأمانة وإكمال المسيرة مسيرة الخير والعطاء والرخاء.

وتقدم علي عبد العزيز العبدولي لأصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات أسمى آيات التهاني بمناسبة يوم العلم، الذي تتجسد فيه معاني الانتماء والولاء والوطنية. ويرى العبدلي أن الاحتفال بهذا اليوم وأي يوم وطني رسمي واجب لأنه دليل على الوطنية والانتماء، معتبراً لحظة رفع العلم هي لحظة وفاء خالصة.

وبدوره رفع الطالب عبد العزيز فيصل العامري من مجمع زايد التعليمي أسمى آيات التهاني إلى القيادة الرشيدة وشعب الإمارات والمقيمين على أرضها بمناسبة يوم العلم، لافتاً إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، اختار الـ 3 من نوفمبر يوماً العلم في الإمارات، ليوافق تاريخ تسلّم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، مقاليد الحكم.

وأضاف: يدل هذا اليوم المميز على ثقافة احترام العلم، وما يرمز إليه من سيادة الوطن ووحدته والانتماء له، موضحاً أن على الأفراد دوراً كبيراً يرتكز على رفع علم الدولة في جميع المحافل وتمثيل الإمارات بما يليق بمكانتها.

وتحدثت الطالبة أمل عبد العزيز العبدولي عن مراسم رفع العلم التي باتت من العادات الجميلة، التي تخلق في النفوس روح الاعتزاز والفخر بعلم الإمارات الحبيبة، فيما ينتظره الكبار والصغار بشغف مستحضرين رفع الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات السبع للعلم لحظة تأسيس الإمارات وولادة عهد التسامح والاتحاد والتطلع للرفعة وتحقيق الأماني. 

وقالت الريم الحداد: إن الدولة تحتفل حكومة وشعب بيوم العلم في الثالث من نوفمبر من كل عام، ويمثل هذا الاحتفال الولاء والانتماء والحب والإخلاص للوطن الغالي على قلب كل مواطن ومقيم، وتشمل الاحتفالات كل أرجاء الدولة، بحيث يرفرف علم الإمارات عالياً فوق كل بيت ومؤسسة.

طباعة Email