00
إكسبو 2020 دبي اليوم

دراسة لجامعة خليفة: حرارة الصيف آخذة في الازدياد

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدر باحثون في جامعة خليفة، ورقة بحثية، حول الظروف المناخية في الإمارات وشبه الجزيرة العربية، توقعت حدوث ارتفاع تدريجي في درجات حرارة فصل الصيف في الإمارات، خلال السنوات العشر المقبلة، وفق الدكتورة ديانا فرنسيس، عالمة بحثية أولى، ورئيسة مختبر العلوم البيئية والجيوفيزيائية في جامعة خليفة. 

وأوضحت الدكتورة فرنسيس، لـ «البيان»، أن فهم دراسة الظروف المناخية في الإمارات وشبه الجزيرة العربية، أمر في غاية الأهمية، لعدة أسباب، أبرزها الحصول على توقعات تغير المناخ في المستقبل، حيث لا يمكن الوثوق بنموذج توقعات تغير المناخ، إن لم يكن دقيقاً في تنبؤات الظروف الجوية الراهنة.

‎وأضافت، العوامل المناخية تؤثر في جميع جوانب الحياة، وإذا تم فهمها بالشكل الصحيح، فإنها ستسهم في تصميم السياسات والاستراتيجيات التي تسعى لبناء اقتصاد ومجتمع أكثر مرونة، خصوصاً في الإمارات، التي تثبت دائماً أنها قادرة على مواجهة التحديات.

التأهب للتغيرات

وعن العوائد المنتظرة للدارسة، وتجنب آثار سلبية ناتجة عن هذه التغيرات، تخص الزراعة وصيد الأسماك، قالت: التنبؤ المناخي الدقيق، يسهم في الاستفادة من مساحات الأراضي، حيث يمكن استخدام «النماذج العددية» لمحاكاة طريقة تعديلها، في ظل ارتفاع درجات حرارة المناخ مستقبلاً، وبالتالي، تزويد المزارعين والجهات المحلية المعنية، بالمعلومات التي تتيح لهم التأهب والاستعداد لهذه التغييرات.

حرارة البحر

وتابعت: بالنسبة لصيد الأسماك، فيتوقع استمرار الارتفاع في درجات حرارة سطح البحر في الخليج العربي مستقبلاً، حيث تمت ملاحظة تلك الزيادة في العقدين الماضيين، بنسبة بلغت 0.08 درجة مئوية في العام الواحد، وهو ما يترتب عليه العديد من الآثار الهامة في الصيد والحياة المائية في الإمارات، والتي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، من خلال تطوير استراتيجيات طويلة الأمد، تركز على الصيد ومحطات التحلية.

ارتفاع تدريجي

‎وعن التوقعات الخاصة بدرجة حرارة فصل الصيف في الإمارات، خلال السنوات العشر المقبلة، أكدت توقع ارتفاع تدريجي.

حيث أصدرت وزارة التغير المناخي والبيئة، تقريراً حول حالة المناخ في الدولة لعام 2021، يشير إلى زيادة في درجة الحرارة، تتراوح ما بين 2.2 – 2.4 درجة مئوية بحلول عام 2050، و3.6 – 3.9 درجات مئوية بحلول عام 2100، أما في الفترة الممتدة ما بين 2030 – 2039، يتوقع أن تشهد درجات الحرارة ارتفاعاً في فصل الصيف، يُقدر بـ 1.5 - 1.8 درجة مئوية.

وعن النظام المناخي للجزيرة العربية، أشارت إلى أنه نظام حراري، ينشأ نتيجة ارتفاع درجات الحرارة فوق سطح الأرض، ويعد ذلك أحد سمات فصل الصيف، حيث توصل الباحثون، في إطار ذلك، إلى تزامن نظام الحرارة المنخفضة بشكل مباشر مع الرياح الموسمية الهندية في فصل الصيف.

وبالتالي، ترتفع معدلات سقوط الأمطار في منطقة شبه الجزيرة وشبه القارة الهندية، ما يسبب ارتفاعاً أكبر في درجات الحرارة فوق المنطقة.

طباعة Email