00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تعاون بحثي بين جامعة الشارقة وكيبانغسان الماليزية

نظم مركز بحوث نظم الاستدامة والقوى في معهد البحوث للعلوم والهندسة التابع لمكتب نائب المدير لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا في جامعة الشارقة وبالتعاون مع جامعة كيبانغسان بماليزيا مؤخراً الندوة العلمية الدولية الافتراضية في مجال بحوث ونظم الطاقة المستدامة والمتجددة بمشاركة عدد من الباحثين والفرق البحثية بمركز بحوث نظم الاستدامة والقوى التابع لمعهد البحوث للعلوم والهندسة.

وتناول الدكتور معمر بالطيب نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا خلال الندوة أحدث المستجدات فيما وصلت إليه الجامعة في مجال البحث العلمي موضحاً إمكانيات الجامعة في هذا المجال والتي تشمل مجموعة متنوعة من المعاهد والمراكز البحثية في مجالات العلوم الصحية والطبية والعلوم والهندسة والعلوم الاجتماعية والإنسانية يعمل بها عدد كبير من الفرق البحثية المتميزة في مختلف التخصصات.. منوهاً إلى البنية التحتية المتميزة التي تتميز بها الجامعة من مختبرات علمية وبحثية ومعامل مجهزة بأحدث التقنيات البحثية.

وقدم الدكتور عبد الوهاب محمد نائب مدير جامعة كيبانغسان بماليزيا نبذة تعريفية عن الجامعة وموقعها الجغرافي وتخصصاتها وكلياتها وبرامجها الأكاديمية ومعاهدها البحثية والهيكل الإداري والتنظيمي لكل منها معرباً عن سعادته بهذا التعاون في مجال بحوث الاستدامة والبحث العلمي.

وقدم الدكتور عبدالله شنابلة مدير معهد البحوث للعلوم والهندسة عرضاً لتطور المعهد وإنجازاته خلال السنوات الماضية خاصة في مجالات بحوث ونظم الطاقة المستدامة مستعرضاً الخطط الإستراتيجية للمعهد بما في ذلك المراكز والفرق والمختبرات البحثية والتي تعمل بجامعة الشارقة من خلال معهد البحوث للعلوم والهندسة بما في ذلك الخطط المستقبلية لإنشاء المزيد من المراكز البحثية في تخصصات حديثة ومتقدمة.

وأكد الدكتور عبد الغني العلبي مدير مركز بحوث نظم الاستدامة والقوى أهمية تنظيم هذه الندوة العلمية والتي تقام بالتعاون مع واحدة من أهم الجامعات المتخصصة في هذا المجال مشيراً إلى أن الندوة ناقشت مجموعة من البحوث العلمية في مجالات الطاقة المتجددة ومنها مشاريع الطاقة الشمسية ومشروع تطوير خلايا الطاقة والتي تستخدم الهيدروجين الأخضر ومشروع تطوير الطاقة المنتجة من المواد العضوية وكذلك مشروع لاستخدام الشبكات الكهربائية الذكية وأتفق الجانبان على البدء بإجراء الأبحاث المشتركة خلال الستة أشهر القادمة ومن ثم بناء علاقة تعاون بعيدة الأمد بين الجامعتين.

 
طباعة Email