العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «حمدان الذكية» تعلن فتح القبول للعام الأكاديمي الجديد

    أعلنت «جامعة حمدان بن محمد الذكية» عن فتح باب التقديم لبرامج البكالوريوس والماجستير للعام الأكاديمي 2021 ـ 2022، والمعتمدة من وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات ضمن مختلف تخصصات إدارة الأعمال والجودة والتمويل وإدارة الرعاية الصحية وإدارة الموارد البشرية وإدارة المشروعات وغيرها. وتقدم الجامعة فرصة استثنائية للدارسين للاستفادة من برامجها النوعية المقدّمة وفق نموذج متطوّر للتعليم الذكي، يشمل الصفوف الدراسية المباشرة والدراسة الذاتية، وباستخدام أحدث الابتكارات التكنولوجية اعتباراً من خريف 2021، في خطوة متقدمة على درب بناء جيل جديد مسلّح بالعلم والمعرفة والابتكار والتميز للقيام بدورهم المحوري باعتبارهم مبتكرين وروّاد أعمال وصنّاع قرار وبناة وطن لا طلبة وظائف.

    دفعة جديدة

    وأوضح فهد السعدي، نائب رئيس «جامعة حمدان بن محمد الذكية» لتنمية الجامعة، بأنّ الجامعة ترحّب بانضمام دفعة جديدة من الدارسين خلال العام الأكاديمي 2021 ـ 2022 لبناء قدراتهم في تخصصات إدارة الأعمال والجودة والتمويل وإدارة الرعاية الصحية والموارد البشرية والمشروعات، والتي تمثل بمجملها دعائم أساسية لتفعيل مساهمة الجيل الشاب كشريك فاعل في تعزيز الجاهزية للخمسين عاماً المقبلة والتي ستشهد قفزة نوعية للوصول بدولة الإمارات إلى المركز الأول عالمياً، مضيفاً بقوله: «تفتح البرامج الأكاديمية المتاحة، سواء البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، آفاقاً جديدة للاستثمار في العقول المبدعة استناداً إلى النهج المتفرد لـ«جامعة حمدان بن محمد الذكية»، والقائم على توفير التعليم النوعي الذكي الذي يرفد الشباب بالعلم والمعرفة والمهارة اللازمة لخوض غمار المنافسة العالمية بقوة، ترجمةً لتوجيهات سيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، الذي جعل جودة التعليم أولوية قصوى كونها السبيل الوحيد لبناء كفاءات بشرية مؤهلة لدفع مسيرتنا الطموحة نحو المستقبل».

    واختتم السعدي: «نتطلّع إلى استقبال كوكبة جديدة من العقول المُبدعة التي تتطلع إلى نهل العلم والمعرفة من جامعتنا التي تمضي قدماً في تحقيق إنجازات غير مسبوقة في الارتقاء بالتعليم العالي، وفق مبدأ قائم على تخريج «رُوَّاد أعمالٍ لا طلاّب وظائِف».

    دعم

    قال فهد السعدي: نضع على عاتقنا توفير كافة السبل الضامنة لتقديم التعليم النوعي ودعم ثقافة التعلم مدى الحياة وإثراء البحث العلمي، مع التركيز على توظيف الابتكارات التكنولوجية، وفي مقدمتها الذكاء الاصطناعي، وتسخير مبادراتنا مثل «الحرم السحابي» و«نظام التعليم بالألعاب» (EduGame) وغيرها في خدمة تطلعاتنا الطموحة.

    طباعة Email