العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مدارس تعلن تطعيم طلابها وكوادرها بنسبة 100 %

    إقبال كبير من الطلبة للحصول على لقاح «كورونا»

    قطع عدد من المؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة في الدولة شوطاً كبيراً في عملية تطعيم الكوادر الفنية والإدارية والطلبة، وذلك في إطار الاستعداد لاستقبال العام الدراسي الذي سيبدأ في 29 من أغسطس المقبل، وأعلنت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي على حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي عن انتهاء عدد من المدارس من تطعيم طلابها وطواقمها 100%.

    وقالت المؤسسة إنها وضعت خطة متكاملة تتضمن سيناريوهات طرق التعليم للعام الأكاديمي المقبل، مع مراعاة وضع جائحة «كوفيد 19»، على أن يعلن عن السيناريو المتبع والآلية مع اقتراب نهاية الإجازة الصيفية وبالتنسيق مع الجهات الاتحادية المختصة، واضعين في قائمة الأولويات مصلحة وسلامة الطلبة والفريق المباشر العامل في المدارس الحكومية، مع توفير أفضل عمليات التعليم والتعلم للطلبة.

    وشهد مركز الاتحاد الصحي في دبي، إقبالاً متزايداً من طلبة المدارس الراغبين في الحصول على اللقاح، وذلك ضمن الحملة الوطنية للتحصين ضد فيروس كورونا المستجد استعداداً للعودة للدراسة حضورياً للعام الدراسي 2021 - 2022، وأكد عدد من أولياء الأمور التقتهم «البيان»: أن الحصول على اللقاح بات أمراً لا جدال فيه كونه يمثل الضمانة الوحيدة للحماية وتوفير الحصانة اللازمة للمجتمع المدرسي، داعين الطلبة في الفئات العمرية التي حددتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع بسرعة الحصول على اللقاح حرصاً على صحة وسلامة أفراد المجتمع وانتظام العملية التعليمية.

    وقالت ولية أمر الطالب أحمد فريد، البالغ من العمر 15 عاماً، إن ابنها طالب في المدرسة التطبيقية، وحضر للحصول على اللقاح لحماية نفسه ومحيطه المدرسي من خطر التعرض للإصابة، مناشدة الأهالي بإعطاء اللقاح لأبنائهم وعدم التردد، معتبرة تعاون الجميع السبيل الوحيد للقضاء على المرض والانتصار عليه، لافتة إلى سرعة الإجراءات وعدم تجاوزها 5 دقائق.

    توفير الحماية
    وذكر ولي الأمر عبد الله الشاهين، أنه أحضر ابنه البالغ من العمر 7 سنوات، للحصول على اللقاح لقناعته التامة بجدوى اللقاح وقدرته على توفير الحماية الكفاية للطلبة الذين سيتوجهون إلى مدارسهم بنظام التعليم المباشر، مشدداً على ضرورة أن يحافظ الجميع على التدابير والإجراءات الاحترازية وعدم التهاون فيها، وأهاب بالأهالي بالتوجه بشكل فوري دون خوف أو تردد للحصول على اللقاح حماية لأنفسهم ولمصلحة الطلبة جميعهم، معتبراً مسالة تكثيف عملية تحصين الطلبة والهيئات الإدارية والتدريسية ونشر التوعية بالضوابط والإجراءات الوقائية مهم للغاية لانطلاق عام دراسي آمن.

    أولوية قصوى
    ومن جانبه، تحدث عبد الرحمن ذياب، ولي أمر طالبين في الصفين الرابع والسادس، عن أهمية أخذ التطعيم ودوره في حماية المواطنين والمقيمين من مخاطر ومضاعفات فيروس كورونا باعتبار المسالة أولوية رئيسية لدى القيادة الرشيدة، مشيراً إلى أن حكومة الإمارات تسخر كافة الإمكانيات من أجل تعزيز سبل الوقاية من هذه الفيروس، والحيلولة دون انتشاره خاصة في المجتمعات التعليمية.

    إقبال كبير
    وبدوره، قال عادل محمد، ولي أمر طالبين يبلغان من العمر 14 عاماً و15 عاماً، إن الحصول على اللقاح أمر آمن، وإنه اختار ما هو في مصلحة أولاده وأسرته، مشيراً إلى أن الإقبال الكبير من الأهالي على أخذ التطعيم أمر مبشر بالخير، وأنه لا يوجد أي مانع، خاصة وأن الدولة وفرت المطعوم للجميع، مضيفاً أن الفترة الحالية ستشهد تفاعلاً من أولياء الأمور، وذلك لضمان حصول أبنائهم على اللقاح ضمن الفئة المستهدفة، وتزامناً مع قرب العودة إلى المدارس ورغبة الأهالي في عودة أبنائهم إلى المدارس بشكل مباشر.

    وبرفقة ولية أمرهما، توجه ثاني ونورة 10 و9 سنوات للحصول على اللقاح، مناشدين زملاءهما بالتوجه الفوري للحصول عليه، ودعم بعضهم البعض تماشياً مع توجهات القيادة الرشيدة.

    طباعة Email