العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    خريجون إماراتيون في جامعة بنسيلفانيا الأمريكية لـ« البيان »:

    نسعى لتحقيق طموحاتنا وتوظيف خبراتنا العلمية لخدمة الوطن

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أشاد عدد من الخريجين الإماراتيين من جامعة ولاية بنسيلفانيا الأمريكية، والذين أنهوا دراستهم في تخصصات مختلفة كالهندسة النووية والبترولية والكيميائية والكهربائية للعام الدراسي 2020-2021 بما توليه القيادة الرشيدة من اهتمام كبير لتوفير الاحتياجات الأساسية لبناء المواطن القادر على خدمة وطنه، مؤكدين دعم الدولة المتواصل والتوجيهات الحثيثة لكل مبادرة وبرنامج وخطة استراتيجية تخدم تطوير التعليم، ومعاهدين في الوقت ذاته على السعي لتحقيق طموحاتهم، وعلى إثبات كفاءتهم ومهاراتهم وتسخير خبراتهم العلمية لخدمة الوطن.

    طموحات

    وقال الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان لـ«البيان»، عقب استقباله الطلبة: «نعتز كثيراً بتخرج شباب مواطنين في جامعة ولاية بنسيلفانيا الأمريكية، وهذا يدل على أن طموحاتهم باتت تطال الأنجم، ولا سيما أن القدوة والداعم والمساند لهم قيادة رشيدة أخذت على عاتقها مهمة الارتقاء بمستوى التعليم ومخرجات التقنية التي تواكب ركب التطور الحضاري في شتى المجالات، ولتستمر اليوم مسيرة التنمية الشاملة للدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والتي كان الشباب وتنمية المجتمع في صدارة أولوياتها».

    ووجه الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان حديثه للخريجين الذين استقبلهم في قصره وحثهم على مواصلة طريق النجاح وتكريس المعرفة التي اكتسبوها في خدمة الدولة، وذلك لبناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

    كما أشاد خريجو جامعة بنسيلفانيا الأمريكية من خلال حديثهم لـ«البيان» بجهود القيادة الرشيدة المعطاءة، وحرصها على تقديم الدعم اللامحدود والمساندة التي تم توفيرها لأبناء وبنات الوطن كي يتمكنوا من الحصول على فرص التعليم والحصول على الشهادات العليا في شتى المجالات العلمية والمعرفية التي تحتاج إليها مسيرة التنمية في الدولة.

    ثقة

    وقال الخريج سلطان سالم المنهالي، تخصص هندسة الطاقة النووية: «لم نتخرج في هذه الجامعة العريقة لولا دعم وثقة قيادتنا الرشيدة بقدراتنا ومهاراتنا، ودعمها الدائم لنا لتصدر المناصب العليا والقيادية في مختلف مواقع العمل الوطني في الدولة».

    وأوضح الخريج عبدالرحمن خالد البريكي، تخصص هندسة كيميائية، أن خطوته المقبلة بعد تخرجه وعودته لأرض الوطن طموحه إلى الالتحاق بإحدى الشركات المتقدمة في مجال التكنولوجيا، وإكمال الدراسات العليا، واجتهاده لرد الجميل للوطن الغالي.

    بدوره، قال الخريج محمد المريخي، تخصص هندسة كيميائية: «إن شغفي بالمواد العلمية كان دافعاً لي إلى التخصص في مجال الهندسة الكيميائية، إضافة إلى شغفي بالعمل المختبري وخاصة الكيميائي، ولا سيما أن هذا المجال يعد أحد أهم التخصصات العلمية المطلوبة في الدولة. كما أن جامعة ولاية بنسلفانيا تعد من أقوى الجامعات عالمياً في مجال الهندسة والبحث».

    وأشار الخريج عبدالله الكعبي، بكالوريوس هندسة ميكانيكية واقتصاد، وماجستير في الهندسة المالية إلى طموحه بعد التخرج إلى استثمار خبرته الأكاديمية وتطبيقها في إطار عمله بجهاز أبوظبي للاستثمار. مشيداً بدعم القيادة الرشيدة لآمال وطموحات الخريجين، وتقدير جهودهم وتشجيعهم على الولوج في ريادة الأعمال في مختلف إمارات الدولة ومن خلال المؤسسات والدوائر والجهات وتمكينهم من توفير فرص عمل جديدة لهم.

    طاقات

    أشاد الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان بحرص وجهود وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على توفير كل السبل لتبني الطاقات الشبابية ودعمها وتحفيزها نحو المزيد من المشاركة الإيجابية والفعّالة في بناء المستقبل، ودعمهم لأخذ زمام المبادرة بما يمتلكون من طاقات ومؤهلات وإمكانات لصناعة المستقبل وتحقيق الريادة لدولة استثنائية لا تطمح إلا إلى الرقم واحد في شتى المجالات والمحافل».

    طباعة Email