العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «محمد بن راشد للطب» تعزز مهارات الطلبة بـ«ديزاين فور هيلث»

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    كشفت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية عن إطلاق النسخة الثانية من برنامج «ديزاين فور هيلث»، لتزويد طلاب الطب والتصميم والهندسة المهارات اللازمة لابتكار وتطوير أنظمة صحية تلبي متطلبات المستقبل. وينسجم البرنامج التدريبي، وهو مبادرة أطلقها مختبر التصميم البحثي التابع للجامعة، مع رؤية الحكومة لجعل دبي المدينة الأكثر ابتكاراً في العالم.

    نسخة

    وانطلقت أمس الأول نسخة هذا العام وتستمر لغاية 19 أغسطس الجاري بمشاركة 22 مشاركاً من خريجي الطب وطلاب الدراسات العليا من جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية وكلية لندن الإمبراطورية التي ستشارك في المبادرة «عن بعد»، وطلاب الهندسة من الجامعة الأمريكية في الشارقة والمتخصصين بمجال التصميم من معهد دبي للتصميم والابتكار.

    وفي البرنامج المكثف مدة أسبوعين، سيسعى الطلاب لإيجاد حلول للتحديات التي تطرحها المستشفيات المشاركة من مدينة دبي الطبية وهيئة الصحة في دبي، واستكشاف آفاق جديدة للابتكار في قطاع الرعاية الصحية.

    وتعليقاً على هذا الموضوع، قال الدكتور توماس بويلات، أستاذ مساعد في مجال الابتكار والتقنيات في الرعاية الصحية في كلية الطب بجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية: يعد الابتكار نتيجةً لتضافر جهود الأشخاص المناسبين في سبيل تحقيق الهدف ذاته، وتمثل نسخة هذا العام من البرنامج توسعاً في نهجنا التعاوني لضمان تحقيق الابتكار الشامل. ويساهم توسيع نطاق عمل البرنامج ليشمل 4 مؤسسات، بما فيها إحدى أبرز الهيئات في المملكة المتحدة، في تعزيز طابع التنوع الذي تتسم به المبادرة.

    وسيتعرف الطلاب بدايةً إلى أقرانهم من ذوي الاختصاص العاملين في مؤسسات الرعاية الصحية المشاركة ويجرون معهم مقابلات لتحديد احتياجاتهم، ليتلقوا في ما بعد مجموعة من أنشطة عملية تطلعهم على مراحل العملية الإبداعية، تحت إشراف أعضاء هيئة التدريس من المؤسسات الأكاديمية الـ4 المشاركة، بالإضافة إلى متحدثين خارجيين وأطباء وشركات ناشئة في مجال الصحة الرقمية.

    ومن جهته، قال الأستاذ الدكتور هوميرو ريفاس، أستاذ الجراحة والعميد المشارك للابتكار والمستقبل في كلية الطب بالجامعة: ستتعلم الفرق كيفية التعرف إلى الأسباب الأصلية للمشكلات وتحديد نطاقها والخروج بالأفكار والحلول المحتملة، وسيقومون بعد ذلك بإنشاء نماذج أولية واختبارها للتأكد من فعاليتها في معالجة التحدي. وسيتم تقديم النماذج الأولية إلى لجنة من الخبراء من المستشفيات والهيئات الصحية المشاركة في ختام المعسكر التدريبي.

    وأضاف الأستاذ ريفاس: تساهم هذه المبادرة في إعداد الجيل القادم من قادة قطاع الرعاية الصحية، بما ينسجم مع رؤية الجامعة الرامية إلى تطوير منهجيات تعليم وبحث مبتكرة في هذا القطاع. ويقدم البرنامج التدريبي مجموعة من المهارات ومنهجيات التفكير المشترك لمعالجة المشكلات السائدة وتقديم الحلول المبتكرة لتحسين خدمات الرعاية الصحية.

    طباعة Email