العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    4 طالبات يبتكرن نظارة ذكية لإيقاظ السائق تجنّباً للحوادث

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    ابتكرت 4 طالبات من كلية الفنون في جامعة الشارقة، قسم التصميم الداخلي، السنة الثالثة، وهن حنان الأيوبي ومنال البستاني وداليا محمد ونور الجابر مشروع (النظارة الذكية)، والتي تعمل بنظام الاستشعار بومضات العين، عن طريق حساسات تلتقط إشارة بؤبؤ العين وحركته، بعد تزويدها بحساسات ومكبر صوت، ولوحة شمسية ومستشعر وميض العين وعلبة شاحن، وذلك بهدف التقليل من الحوادث المرورية، التي يرتكبها بعض السائقين نتيجة لشعورهم بالإرهاق والتعب، وذلك من خلال تنبيه السائق عند القيادة، عندما تغلق عيناه لمدة زمنية لا تتجاوز 4 ثوانٍ، فترسل النظارة الذكية إشعارات صوتية لتنبيه السائق، وبالتالي، استيقاظه، وتجنب الحوادث المرورية الخطيرة، كما فاز مشروع (النظارة الذكية)، بالمركز الثاني في المسابقة التي نظمتها كلية إدارة الأعمال بجامعة الشارقة.

    تصاميم

    تقول الطالبة حنان الأيوبي إنه تم تنفيذ مشروع (النظارة الذكية)، من خلال ما تعلمناه من تصاميم بالكلية، وذلك لإيجاد حلول لمشكلة تدور حول العالم، وتتعلق بأسباب الحوادث المرورية، والتي تقع نتيجة للتشتت الذهني والإرهاق، فعندما يقود شخص ما لفترة قصيرة أو طويلة، يجب ألا يكون مرهقاً، لإكمال المسار وتجنب الحوادث، فتم إجراء مقابلات مع سائقين، حيث أوضحوا أنهم غالباً ما يشعرون بالنعاس أو التعب أثناء القيادة، إلى جانب شعورهم بعدم الأمان، لأن القيادة تحت تلك الظروف، تؤدي إلى وقوع حوادث، لذلك، تم ابتكار النظارة الذكية، بهدف التقليل من تلك الحوادث التي تقع بسبب الإرهاق والنعاس، من خلال تزويد النظارة بحساسات ومكبر صوت، فترسل إشعارات صوتية، بإمكانها إيقاظ السائق خلال 4 ثوانٍ.

    تطبيق

    وتقول الطالبة منال البستاني، إنه تم تطبيق عملية التفكير التصميمي في مشروع (النظارة الذكية)، للوصول إلى الحل النهائي بالنسبة للسائقين الذين يشعرون بالنعاس عند القيادة، فكانت الخطوة الأولى، هي العثور على المشكلة ومحاولة فهمها، ثم عمل مقابلة واستبيان، وبعد ذلك، تم مناقشة النتائج، ومن ثم تحليلها لتحديد الأسباب الرئيسة، ثم الخطوة التالية، هي العصف الذهني للحلول الممكنة من أجل إيجاد الحل الأمثل والأكثر ابتكاراً وملاءمة لتلم المشكلة، فكان ابتكار النظارة الذكية، لتنبيه السائقين عند شعورهم بالنعاس، حتى نقلل من الحوادث المرورية، وبالتالي، المحافظة على الأرواح والممتلكات.

    مكبر صوت

    وفي ذات السياق، تقول الطالبة داليا محمد، إن المشروع تم تزويده بمكبر صوت وحساسات ومعدن وبلاستيك وألياف الأراميد ولوحة شمسية وسبائك الزنك المطلي بالنيكل، إضافة إلى مستشعر وميض العين، ورقاقة للشحن، ومنفذ شحن نحاسي، كما يهدف المشروع إلى تقليل نسبة الحوادث المرورية بسبب التعب والإرهاق وقلة النوم، التي تؤدي إلى فقدان السيطرة على السيارة من قبل السائق، وذلك من خلال تنبيه السائق بمكبر الصوت، الذي زودت به النظارة الذكية.

    رذاذ

    وتقول الطالبة نور الجابر، إن العمل بالمشروع، استغرق شهرين ونصف الشهر، كما أنه قابل للتطوير من قبل جهات تعمل في مجال السيارات مستقبلاً، من خلال وضع الحساسات على واجهة زجاج السيارة، دون الحاجة للنظارات، ومن الممكن أن نطور من التنبيه عن طريق الصوت، لجعله تنبيهاً فعلياً، مثل رش رذاذ ماء لإبقاء السائق في وجهته، الأمر الذي يحافظ على تركيز السائقين على الطريق، ومنعهم من إغلاق أعينهم أثناء القيادة، نتيجة للشعور بالتعب أو النعاس.

    طباعة Email