00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جامعة الإمارات تؤهل الطلبة لرفد قطاع الغذاء بالباحثين والكوادر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، ومعالي زكي أنور نسيبة المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة - الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، على أهمية تأهيل الطلبة، وصقل مهاراتهم العملية، من خلال التدريب العملي لرفد قطاع الغذاء بالباحثين والكوادر المؤهلة، المتواكبة مع تطلعات سوق العمل، لتعزيز منظومة الأمن الغذائي في الدولة.

جاء ذلك خلال استقبال معالي زكي أنور نسيبة، لمعالي مريم المهيري، خلال زيارتها لكلية الزراعة والأغذية بجامعة الإمارات في مدينة العين، والتي التقت فيها بمجموعة من طلبة الكلية، واطّلعت على المختبرات العلمية والبحثية.

تعاون

وتمّ خلال اللقاء، بحث سبل التعاون المشترك بين مكتب وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، وجامعة الإمارات، في مجالات التغلّب على تحديات أمن واستدامة الغذاء، انطلاقاً من نموذج دولة الإمارات القائم على «تحويل التحديات كافة إلى فرص نمو»، ومناقشة أفضل السبل التي تُسهم في إحداث تكامل بين الأوساط الأكاديمية، وتطلعات سوق العمل، بالإضافة إلى توسيع آفاق الطلبة بالفرص الوظيفية المتاحة لهم في صناعة الغذاء والزراعة في الدولة، وذلك من أجل تنمية مستدامة، وضمان الأمن الغذائي الحالي والمستقبلي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

واستمعت معالي مريم المهيري، إلى عرض تعريفي لطالبات كلية الأغذية والزراعة، حيث أبرز الطلاب خلال اللقاء المفتوح، أهم التحديات التي تواجه تأهيلهم للانخراط في سوق العمل، ضمن مجالات: الطب البيطري، الأعمال الزراعية، علوم الغذاء، وأنظمة الزراعة الحديثة، حيث تلخصت الزيارة في تعزيز وتوثيق أهم مجالات التحسين، التي سيتم العمل عليها لتطوير المواد العلمية والعملية لهذه المساقات الأكاديمية.

بيئة

وتم التطرق إلى ما توفره الكلية لهم من بيئة تعليمية حديثة ومتطورة، وأحدث المراكز البحثية التي تسهم في تفوّقهم على المستوى الأكاديمي، وفي سوق العمل، مُشيدين باهتمام الجامعة المُستمّر بتطوير برامج البحث العلمي، وإيجاد بيئة مستدامة للإبداع والابتكار، التي تُتيح لهم فرصة التميّز والنجاح المستقبلي.

وأثنى الطلبة على جهود الجامعة الكبيرة في استمرار العملية التعليمية، لا سيما في ظل تحديات كوفيد 19، وذلك من خلال توفيرها كافة مستلزمات ومتطلبات العملية التعليمية «عن بعد»، من الموارد والكفاءات الأكاديمية والتقنيات الحديثة بمستوى عالٍ.

طباعة Email