00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حميد النعيمي يوجه بمنح دراسية لـ 3 شقيقات تـوأم متفوقات

ت + ت - الحجم الطبيعي

وجه صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان رئيس مجلس أمناء جامعة عجمان بتخصيص 3 منح دراسية كاملة في جامعة عجمان لـ 3 شقيقات توأم من الجنسية الأردنية حصلن على معدل موحد في امتحانات الثانوية العامة وبنسبة 98.5% مسار متقدم من مدرسة الحكمة الخاصة في إمارة عجمان.وجاءت توجيهات سموه دعماً لمسيرة التميز والتفوق وانطلاقاً من رعاية سموه المستمرة للعلم والعلماء، لتؤكد ضرورة رعاية ودعم الطلبة المبدعين والمتميزين ومد يد العون لهم للاستمرار في رحلة التميز والإبداع خلال دراستهم الجامعية والعليا. وقال سموه: إن دعمنا للمتفوقين من أبنائنا الطلبة هو تكريم للعلم والمتميزين والأوائل وتشجيعاً لجيل المستقبل في تحمل المسؤولية لكي يأخذ دوره في خدمة هذه الأرض الطيبة.

دور كبير

وأشاد سموه بالدعم الكبير الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لتعزيز النهضة التعليمية وإعطاء القطاع التعليمي اهتماماً كبيراً ورعاية خاصة باعتباره القطاع الأساسي في تأهيل الكوادر وصقل المواهب وإعداد أجيال مساهمة في تطور الدولة وتقدمها. وثمن صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي جهود العاملين بالميدان التربوي على مستوى الدولة والهيئات التدريسية والإدارية الذين لهم دور كبير فيما تحققه المؤسسات التعليمية من نجاح وتفوق.

وعبرت الطالبات التوائم لجين ولينا وفرح عدنان ذوقان عن فرحهن بتكريمهن، مبينات أن التكريم يعد وساماً على صدورهن. وتقول الطالبة لجين: إن المنحة أدخلت البهجة والسرور في نفوسنا، مبينة أنها تنوي التخصص في العلاج الفيزيائي أو دراسة الصيدلة.

تحفيز إيجابي

ومن جهتها أكدت توأمتها الطالبة لين: أن المنحة التي قدمها لهن صاحب السمو حاكم عجمان ليست بالغريبة على سموه، فهو دائماً ما يدعم الطلبة المتفوقين ويقدم لهم العون والمساعدة في سبيل إكمال دراستهم، مبينة أن المكرمة تعد محفزاً إيجابياً، مبينة أنها تنوي دراسة التصميم الداخلي والتخصص فيه حتى تصبح مصممة ذات بصمة خاصة.

وفي ذات السياق تقول شقيقتها فرح: إن دولة الإمارات العربية المتحدة أضحت عنواناً حضارياً لا تخطئه العين، ترسم من خلاله تفردها القيمي وتفوقها في الإنجاز وصناعة المستقبل ومساهماتها في تحقيق الخير لكل البشرية، لافتة إلى أنها تنوي دراسة الطب البشري، لأنها منذ صغرها لديها الرغبة في دراسة علم الطب والتخصص فيه.

طباعة Email