00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ترأس اجتماع مجلس التعليم والموارد البشرية عن بُعد

عبدالله بن زايد يطلع على خطط الجهات التعليمية لضمان بيئة مدرسية آمنة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية، اجتماع المجلس الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي عن بُعد.

وتوجه سموه في مستهل الاجتماع بتحية شكر وتقدير إلى جميع الطلبة وأولياء الأمور والمعلمين والطاقم التدريسي والإداري والجهات والمؤسسات التعليمية في الدولة كافة على ما حققوه من نتائج مشرفة مع نهاية العام الدراسي 2020 - 2021 بعدما أثبتوا حرصهم على مواصلة مسيرة التقدم والازدهار في الدولة واستمرارهم في الارتقاء بالعملية التعليمية بجميع مستوياتها في ظل الظروف الراهنة.

وأضاف سموه: «أبارك لأبنائنا الأوائل والمتفوقين وأولياء أمورهم إنجازهم وتميزهم الدراسي الذي جاء نتيجة الاجتهاد والمثابرة وتعاون الأسر مع المؤسسات التعليمية خلال هذه الفترة الاستثنائية، وأتمنى لهم المزيد من التفوق والنجاح في مسيرتهم الدراسية وحياتهم العملية».

واطلع سموه على مستجدات خطط الجهات التعليمية للعام الأكاديمي القادم 2021 - 2022 والآليات والجهود لضمان عودة الطلبة إلى الوضع الطبيعي في الصفوف الدراسية بما يسهم في تعزيز مهاراتهم وقدراتهم ومخزونهم المعرفي ضمن بيئة مدرسية آمنة وصحية وبمستويات عالية من الكفاءة.

و دعا سموه إلى مواصلة تكثيف الجهود لحث جميع العاملين في المنشآت التعليمية الحكومية والخاصة وأولياء الأمور والطلبة على تلقي لقاح فيروس «كوفيد 19» بما يضمن سلامتهم وسلامة أبنائنا الطلبة.

سياسة وطنية

واستعرض معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، خلال الاجتماع السياسة الوطنية لحماية الطفل في المؤسسات التعليمية في الدولة، والتي تم تطويرها تماشياً مع قانون حقوق الطفل «وديمة» ولائحته التنفيذية والاتفاقيات الدولية بهذا الشأن، مؤكداً أن السياسة تعكس حرص دولة الإمارات والقيادة الرشيدة على وضع الآليات والإجراءات اللازمة لحماية الطفل وحفظ حقوقه وتعزيز رفاهيته.

مستجدات

واستعرضت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، مستجدات تنفيذ السياسة التشغيلية لنظام التعليم المستمر خلال فترة جائحة «كوفيد19».

وتطرقت إلى مسارات التعليم المستمر في السياسة التي تستهدف المتعلمين ممن لم يكملوا التعليم النظامي لظروف مختلفة واختاروا العودة لاستكمال تعليمهم.

حضر الاجتماع معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم ومعالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي ومعالي ناصر بن ثاني الهاملي، وزير الموارد البشرية والتوطين ومعالي عبدالله بن طوق المري، وزير الاقتصاد ومعالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب ومعالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة أمين عام المجلس ومعالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة وسارة عوض عيسى مسلم، رئيس دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي والدكتور عبدالله محمد الكرم، مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي والدكتورة محدثة يحيى الهاشمي، رئيس هيئة التعليم الخاص في الشارقة ومحمد خليفة النعيمي، مدير مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي.

طباعة Email