العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    44 طالباً يروجون لدولة الإمارات بـ 5 لغات عبر مواقع التواصل الاجتماعي

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أطلقت المدرسة الفرنسية العالمية جورج بو مبيدو مبادرة "حلوة الإمارات" وشارك فيها 44 طالباً وطالبة، ونفذوا أكثر من ألف فيديو بـ 5 لغات عالمية من خلال زيارتهم إلى أشهر الأماكن السياحية في دولة الإمارات، وتم نشرها عبر منصات التواصل الاجتماعي.

    ومن جهتها قالت فوزية لعشاشي معلمة اللغة العربية في المدرسة، لصحيفة البيان، بأنها استلهمت فكرة المبادرة من خلال قراءتها لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله، في جعل الإمارات عام 2021 البلد السياحي الأول في العالم.

    وأوضحت أنها حرصت على تشكيل فريق عمل برئاسة المدير العام للمدرسة باسكال شاغلوغي، وبعضوية رئيس قسم اللغة العربية في المدرسة باشي نور الدين، وأعضاء من رؤساء أقسام المواد الأجنبية.

    وافادت بأن المبادرة أطلقت في إبريل الماضي، وانطلق معها الطلبة طوافين على المعالم السياحية، مبدعين في إعداد أجمل التقارير المصورة الجاذبة. مشيرة إلى أن فيديوهات الطلبة قدمت بعدة لغات، منها اللغة الفرنسية والإنجليزية والإسبانية والألمانية، إلى جانب اللغة العربية، لتصير المشاركات الطلابية، أعمالاً دعائية سياحية جاذبة، ترقى إلى مستويات احترافية، حيث التزم كل مشاركٍ فيها بارتداء الزي المناسب للمكان، والتحدث بلغة واضحة وفصيحة عن تاريخ المعلم السياحي، داعماً تقريره بصورٍ عالية الدقة، ثابتةٍ تارةً ومتحركة تارةً أخرى.

    وأكدت أن الفيديوهات لاقت قبولاً وتشجيعاً لافتاً من قبل المتابعين وأولياء الأمور، ثم حرصت المدرسة على اختيار أفضل المشاركات وتكريمهم.

    وشملت المشاركات معالم سياحية عدة، منها شواطئ الإمارات التي تحكي قصة اللؤلؤ والتجارة، والصحراء والأسواق القديمة، والمنشآت الحديثة، وجولات بين المراكز التجارية التي صارت قبلةً للسياحة عبر العالم، بالإضافة إلى جامع الشيخ زايد طيب الله ثراه، فضلا عن البحيرات الطبيعية التي أحاطت بها الأبنية الشاهقة لتصير لوحةً فنية أشبه بالخيال، ولم ينس الطلبة مدن الألعاب المغلقة.

    وتطمح فوزية العشاشي أن تعمم هذه المبادرة على جميع مدارس الدولة، حتى يتم إبراز كافة الأماكن السياحية من منظور أبناء الوطن والمقيمين على أرضها.

    طباعة Email