العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مدير جامعة الشارقة يبحث التعاون مع سفيرة المكسيك

    استقبل الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة، فرنسيسكا إليزابيث مينديز إسكوبار، سفيرة المكسيك لدى الدولة في زيارة لها إلى جامعة الشارقة على رأس وفد رفيع المستوى لبحث سبل التعاون المشترك في مشاريع ثقافية عدة يتم تنفيذها في فترة انعقاد إكسبو 2020. 
     
    وأكد مدير الجامعة في مستهل اللقاء أن جامعة الشارقة تحظى بدعم غير محدود من رئيسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
     
    مستعرضاً نبذة عن جامعة الشارقة من ناحية عدد الكليات والطلبة والخريجين والبرامج الأكاديمية التي تطرحها سواء في درجة البكالوريوس أو الدراسات العليا بالإضافة إلى المعاهد البحثية ومراكز التميز والمجمع الطبي ما أهلها لتكون كبرى جامعات الدولة، وأكد أن الجامعة تعمل طبقاً لخطة استراتيجية تؤكد دعم التعاون مع المؤسسات التعليمية الكبرى بهدف خدمة وتنمية المجتمع في جميع المجالات.
     
    تعزيز
     
    وعبرت سفيرة المكسيك عن سعادتها بوجودها في جامعة الشارقة لبحث سبل التعاون مع الجامعة كونها مؤسسة تعليمية ذات مكانة دولية مرموقة، وأوضحت أن التعاون سوف يصب ويهدف إلى تعزيز العلاقات الثقافية والأكاديمية والبحثية بين المكسيك ودولة الإمارات العربية المتحدة.
     
    واقترح الحضور في الاجتماع العديد من مجالات التعاون المشترك بين الجامعة والمؤسسات العلمية في دولة المكسيك، مثل التعاون الثقافي والفني بين الجامعة وسفارة دولة المكسيك ولا سيما في فترة انعقاد إكسبو 2020، كما ناقش الحضور التعاون في مجالات البحث العلمي المشترك مع المؤسسات التعليمية في المكسيك، وكذلك إمكان التعاون في مجال تدريب طلبة الكليات الطبية في المستشفيات المكسيكية، كما ناقش الحضور فرص التعاون في المجال الفني من خلال المعارض وورش العمل والمؤتمرات.
     
    حضور
     
    حضر اللقاء الدكتور معمر بالطيب، نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، والدكتور قتيبة حميد، نائب مدير الجامعة لشؤون الكليات الطبية والعلوم الصحية عميد كلية الطب، والدكتور صلاح طاهر الحاج، نائب مدير الجامعة لشؤون المجتمع، والدكتورة نادية مهدي الحسني، عميدة كلية الفنون الجميلة والتصميم.
     
    والدكتور طارق مرابطين، مدير مكتب العلاقات الدولية، وضم وفد المكسيك برناردو نوڤال، المستشار الثقافي لوكيلة وزارة الخارجية للشؤون متعددة الأطراف وحقوق الإنسان، وريموندو سيلڤا، مستشار فنون مسرحية، ونوال فتحي بولس، مسؤولة الشؤون الثقافية بسفارة المكسيك بأبوظبي.
     
    طباعة Email