00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية تناقش قيم الجمال في القرآن

ت + ت - الحجم الطبيعي
نظمت جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، محاضرة دينية جديدة تحت عنوان «قيم الجمال في القرآن الكريم» التي تأتي ضمن سلسلة من المحاضرات الخاصة بشهر رمضان المبارك، وقد ألقى المحاضرة الأستاذ الدكتور عبد الرزاق أورقية أستاذ التعليم العالي في جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.
 
واستهّل أورقية محاضرته بتعريف علم الجمال بوصفه باباً من أبواب الفلسفة والحكمة، وهو في جوهره رحمةٌ وإحسان وهو أيضاً علم من العلوم الإنسانية التي اتخذت الإنسان في بحثها. كما أنه الهيئة التي لا تنبو الطباع السليمة من النظر إليها، وأن من أولى وظائف الجمال هو الترويح عن النفس شرط ألا يكون مشغلاً عن العبادة، وأنه عندما تضاف القيم للجمال فإنها تضفي مظهراً حسناً يلائم الطبائع الإنسانية.
 
وقد أكد أورقية أن هناك نزوعاً فكرياً للقرآن الكريم تجاه الجمال من حيث بيان قيم الحسن والزينة، وأن قول الرسول، صلى الله عليه وسلم: «إن الله جميل يحب الجمال» معناه أن الله يحب أن يتجلى جماله في خلقه، فالله فيه كل جمال ولا كمال إلاّ به عزّ وجّل.
 
وفي سياق محاضرته صنّف أورقية الجمال لأنواع: الجمال التكويني الخلقي وهو من خلق الله ويدركه الناظر بالبصر، والجمال الصناعي أو الفني الذي هو نتيجة فعل بشري، وأخيراً جمال الأخلاق والأفعال.
كما ذكر أن علم الجمال هو موضوع مشترك مع العلوم الإسلامية كون الإنسان هو المكلف، وأن الناظر للنصوص القرآنية يجد أن قيم الجمال مرتبطة بأصول فقهية عظيمة جداً.
 
طباعة Email