مُبتكِر إماراتي ينضم إلى لجنة تحكيم جوائز جيمس دايسون 2021

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تعود جوائز جيمس دايسون، المنصة الدولية لتخريج الجيل القادم من المخترعين، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2021 لتواصل تعزيز الابتكار لدى الطلاب الجامعيين والخريجين الجدد في اختصاصات الهندسة والتصميم. وسيقدم الطلاب في نسختها الرابعة ابتكاراتهم أمام لجنة خبراء من المبتكرين المشهورين على المستوى الوطني بما فيهم المخترع الإماراتي للكبد الاصطناعي الحيوي الدكتور علي هلال النقبي.

انضم الدكتور علي إلى لجنة التحكيم الخبيرة التي تضم المهندسة الإماراتية ومصممة السيارات ذاتية القيادة ريم المرزوقي ومهندسة ومستشارة الطيران الدكتورة والمهندسة سعاد الشامسي والبروفيسور تادج أودونوفان، رئيس قسم الهندسة والعلوم الفيزيائية في جامعة هيريوت وات في دبي. وسيعتمد أعضاء لجنة التحكيم على خبراتهم الخاصة في اختيار الحل الفائز والعمل عن كثب مع الجيل الجديد من مهندسي التصاميم لإلهامهم وتوجيههم في معالجة مشاكل عالمنا الواقعي اليوم.

قالت الدكتورة سعاد الشامسي عن المنافسة: «تُعدّ جوائز جيمس دايسون فرصة عظيمة للشباب الموهوبين ورواد الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة لإبراز إبداعهم وتميزهم في معالجة مشاكل العالم الحقيقي. وكان مستوى المشاركات التي تلقيناها في نسخة عام 2020 رائعاً وشهادة عظيمة على تحقيق دولتنا لهدفها بأن تكون مركزاً للابتكار والإبداع».

جائزة جيمس دايسون هي مسابقة دولية تدعو المبتكرين والمهندسين الشباب لتصميم الاختراعات بما يتماشى مع رؤية دايسون لحل المشكلات التي يتجاهلها الآخرون. وابتكر الفائزون السابقون بجوائز جيمس دايسون حلولاً لمعالجة المشكلات العالمية التي تتراوح بين توليد الطاقة المستدامة والتخلص من النفايات البلاستيكية وتحسين إمدادات المياه وتوفير خدمات الرعاية الصحية ميسورة التكلفة في البلدان النامية.

ستتاح الفرصة لطلاب الجامعات من جميع أنحاء البلاد قبل التقديم لحضور ورشة مع أحد مهندسي دايسون لإرشادهم خلال عملية التصميم المعتمدة في دايسون وتوجيه تفكيرهم النقدي ونماذجهم الأولية والحلول التي يرغبون بالمشاركة بها في الجائزة.

شهد العام الماضي عدداً قياسياً من المشاركات في الجائزة، كما تم إطلاق جائزة إضافية جديدة تعترف بالجهود المبذولة في مجال الاستدامة. ولا تزال هناك جائزتان عالميتان نقديتان في عام 2021 للفائز بجائزة الاستدامة الدولية والفائز الدولي بشكل عام. لكن ستمنح كل دولة ومنطقة أولاً جائزة لفائز ووصيفين على المستوى الوطني، وسينتقل من حصلوا على الجائزة الوطنية إلى مرحلة الجوائز الدولية.

تعدّ الإمارات أول دولة في الشرق الأوسط تستضيف حفل الجائزة. ويتم الحكم على المشاركات بناءً على معايير تشمل الجدوى الفنية والتجارية لتشجيع المشاركين على تطوير الأفكار التي يمكن أن تساعدهم في بناء شركاتهم الخاصة في المستقبل.

تم إطلاق جوائز جيمس دايسون على مستوى العالم في عام 2005 لإيجاد حلول فريدة للمشكلات العالمية باستخدام التفكير التصميمي والهندسة، وتُقام هذه الجوائز الآن في 28 دولة حول العالم، حيث يتنافس الفائزون الإقليميون في نهائيات الجوائز العالمية.

طباعة Email