00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الجامعة القاسمية تناقش تمكين الشباب

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت الجامعة القاسمية أمسية رمضانية افتراضية في سلسلة مجالس الجامعة وهي الرابعة وطرحتها تحت عنوان (المسؤولية المجتمعية وتمكين الشباب) وتلاقت مع أهدافها ورؤاها في تعزيز وعي الشباب اتجاه المسؤولية المجتمعية كواجب والتزام ونهج وسلوك.

وسلط المجلس الضوء على جملة من قضايا التنمية ومجالات استثمار دور الشباب بها كما ناقش مستقبل المسؤولية المجتمعية عبر المحاور المختلفة إلى تناول دور الشباب في التنمية المستدامة ودور المجتمع في مساعدة الشباب نحو المشاركة والتواجد في مختلف الفعاليات والمناشط وما يعول عليهم في دعم تلك التوجهات التطوعية والمجتمعية.

أدار المجلس علي النقبي مسؤول إدارة العلاقات العامة بالجامعة، وجرى استضافة كل من الدكتورة خولة عبدالرحمن الملا الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة والعقيد علي سيف الذباحي نائب مدير مركز البحوث بالقيادة العامة لشرطة الشارقة والدكتور جاسم محمد الحمادي مدير إدارة المعرفة بدائرة الخدمات الاجتماعية والدكتور عطا حسن عبدالرحمن عميد كلية الاتصال بالجامعة القاسمية.

وحضرها الدكتور عواد الخلف القائم بأعمال مدير الجامعة القاسمية وعمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية بالجامعة والطلبة.

متطلبات

وناقش الحضور متطلبات المسؤولية المجتمعية والتوجهات اللازمة لمواكبة التغيرات المتسارعة في قطاع خدمة المجتمع،كما تطرقوا إلى أبرز الحوافز الداعمة لتمكين الشباب وتنمية أدوارهم والمقومات التي تجعل من الواقع بيئة مواتية لتنمية الجهود في مختلف جوانب المسؤولية المجتمعية في ظل دعم القيادة الرشيدة وإيمانها بدور الشباب والالتزام بتطوير وإطلاق مبادرات جديدة يمكنها تحقيق تأثير إيجابي حقيقي في حياة الناس من خلال الشباب.

وفي بداية المجلس الرمضاني رحب الدكتور عواد الخلف بالمشاركين و الحضور وأكد أن المجلس الرمضاني يحلو بالحديث عن الشباب لأنهم ربيع الحياة وتمكين الشباب والاستفادة منهم كموطن الأمل لذا فإن المجتمع يعنى بالشباب وتهيأ لهم الفرص وما يتصل بالشباب من حداثة السن وطراوة العمر.



نهضة

وأضاف الخلف نلاحظ مع ورود لفظة الشباب في القرآن الكريم جاء معها الثناء والمدح والنهضة لا تتحقق بمعزل عن الشباب، مؤكداً في حديثه أن الإمارات في هذا السياق تهتم بالشباب وتنميتهم كون الاهتمام يمثل نموذجاً يحتذى ومثالاً يقتدى، فالدولة بها العديد من المبادرات التي تعنى بالشباب مثل مجالس الشباب ومؤسسة الإمارات للشباب وما بهما من مبادرات وغيرها لكافة أعمار الشباب وفي شتى المجالات وبناء قدراتهم والتدريب لسوق العمل وتهيئتهم من خلال الممكنات، مبادرات تدل على حرص القيادة الحكيمة على تمكين الشباب وتحميلهم المسؤولية.
 

طباعة Email