دائرة التعليم في أبوظبي تحدّد تفاصيل دوام رمضان

ينطلق الفصل الدراسي الثالث رسمياً اليوم للمدارس الخاصة في أبوظبي، ويصادف، شهر رمضان الفضيل المتوقع بدايته منتصف الأسبوع الجاري، ولذلك فإن البرنامج الخاص للطلبة مغاير عما سابقه من الفصول من حيث البرنامج الدراسي وزمن الحصص، وأيضاً الواجبات المدرسية.

وأكدت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي أن زمن اليوم الدراسي لطلاب المدارس الخاصة يجب أن لا يتجاوز 5 ساعات خلال شهر رمضان الفضيل، مشيرة في التعميم الموجه إلى المدارس الخاصة إلى أن الدوام المدرسي يبدأ من 9:30 صباحاً، وينتهي قبل أو عند 3.30 عصراً، على أن يجب تغطية المحتوى الكامل للمواد الأساسية خلال المدة الزمنية المحددة لليوم الدراسي والتي لا تتعدى 5 ساعات، كما شددت الدائرة على أهمية تشاور المدارس مع أولياء الأمور أثناء اختيار الجدول الزمني المناسب للدوام.

وخاطبت المدارس الخاصة أولياء الأمور باختيار أحد الخيارين إما التعليم عن بعد، أو الحضور المباشر إلى المدرسة وفق الجدول المعد وبالتنسيق مع دائرة التعليم والمعرفة، والذي يوجه بأن الدوام المدرسي يبدأ من 9.30 صباحاً وحتى الثانية ظهراً، بينما رأت مدارس أخرى نهاية الدوام في الثانية والنصف ظهراً.

تعميم

وجاء تعميم المدارس لأولياء الأمور بأن زمن الحصة الدراسية للحلقة الأولى 30 دقيقة، و45 دقيقة للمتوسط والمتقدم، كما يشمل البرنامج توزيع الطلاب على مجموعتين «أ و ب» الأولى تحضر إلى المدرسة مباشرة لمدة يومين، والثانية تحضر لثلاثة أيام ويتم التناوب بين المجموعتين والتبادل أسبوعياً.

وأكد مديرو مدارس خاصة في أبوظبي أن مدارسهم ستفتح أبوابها ابتداء من اليوم مع مراعاة كامل التدابير والإجراءات الاحترازية المنصوص عليها من جانب دائرة التعليم والمعرفة، والتي تتسق مع إجراءات مكافحة جائحة كورونا، وحفاظاً على سلامة وصحة المجتمع المدرسي، وأشاروا إلى أن هذه الإجراءات تنفذ بصفة دورية، وأبرزها الحرص على التباعد الاجتماعي.

تعليم عن بعد

اتجه العديد من أولياء الأمور باختيار التعليم عن بعد نظراً لخصوصية الشهر الفضيل، وإعطاء مساحة زمنية لأولياء الأمور والطلبة للتفرغ للعبادة في الشهر الفضيل، بالإضافة إلى الالتزامات التي تصادف الأمهات، وسيوفر خيار التعليم عن بعد المزيد من الوقت للأسرة ويراعي حالة الطلبة ممن هم في سن الصيام، وتجنباً لتبعيات الذهاب المباشر إلى المدرسة خصوصاً مع ارتفاع درجة الحرارة ومما يزيد من إرهاق الطلبة.

طباعة Email