"التربية والتعليم" تدشن مشروع التعاون بين مؤسسات الدولة لدعم الأجيال القادمة

تحت رعاية معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم ..تم تدشين مشروع التعاون بين مؤسسات الدولة من أجل صياغة مناهج تعليم حديثة وشاملة يمكنها المساهمة في تحقيق رؤية قيادة الإمارات وهدف تحويل الدولة إلى عاصمة عالمية للتعليم مع الحفاظ على الهوية وتنمية اعتزاز الأجيال القادمة بإرثها الحضاري.

وفي هذا الإطار دعت وزارة التربية والتعليم عددا من المؤسسات للمشاركة في إقامة ندوة تحت عنوان الخط العربي والأجيال القادمة رؤية مشتركة وآفاق للتعاون تقام مساء غد افتراضيا تحت إشراف سعادة د. حمد اليحيائي وكيل الوزارة المساعد لقطاع المناهج.

يشارك في الندوة كل من الأرشيف الوطني وهيئة متاحف الشارقة ومؤسسة خولة للثقافة والفنون وهيئة الثقافة والسياحة بأبو ظبي وبيت الخط بالمركز الثقافي بأبو ظبي.

وتتضمن الندوة عرضا لمنهاج الفنون البصرية الجديد يقدمه د. ناصر الجيلاني خبيرورئيس منهاج الفنون البصرية بوزارة التربية والتعليم كما تتضمن عرضا لفيلم تعليمي من إنتاج شركة ابتكار لحلول التعليم بعنوان الخط العربي.

ويتحدث في الندوة كل من فضل آل علي مساعد أمين متحف الشارقة للخط و د. حسنية محمد العلي رئيس قسم البرامج التعليمية بالأرشيف الوطني ود. لميس القيسي مدير عام مركز خولة للثقافة والفنون والتي ستعرض فيلما عن الدور الريادي التي يقوم به مركز خولة في مجال دعم الموهوبين

إلى جانب كلمة د. موسي الهواري الذي يعرض تجربة هيئة الثقافة والسياحة اضافة الى تقديم الفنان التشكيلي والخطاط الإماراتي ا.محمد مندي فيلما تعريفيا عن منجزاته.

وتتضمن الندوة أيضا فاصلا موسيقيا عربيا تقدمه كل من ولاء الوسيلاتي ونادية جلال والتصوير سمر ابوغزالة تحت إشراف الفنان عادل محمود رئيس فريق الموسيقى بقطاع المناهج بوزارة التربية والتعليم.

وقامت بإعداد الندوة مديرة المشروع الأستاذة إيمان شاهين و تعتبر هذه الندوة خطوة نحو تعريف الجمهور بمدى التعاون بين مؤسسات الدولة من أجل صياغة عملية تعليمية متوازنة ومستمر يمكنها تحقيق رؤية الدولة وتستجيب لاحتياجات الأسواق وتلبي طموحات الأجيال القادمة.

طباعة Email