جامعة العلوم والتقنية بالفجيرة تنظم فعالية اجتماعية عالمية

نظم قسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية بكلية الإنسانيات والعلوم جامعة العلوم والتقنية في الفجيرة احتفالية اليوم العالمي للخدمة الاجتماعية تحت شعار: «معاً لتعزيز التضامن الاجتماعي والترابط العالمي»، الذي صادف 6 أبريل الجاري، عبر برنامج مايكروسوفت تيمز في تمام الساعة العاشرة صباحاً، وقد أشرف على إدارة وتنظيم الاحتفالية الدكتورة أسماء أحمد أستاذ مساعد تخصص الخدمة الاجتماعية، وتأتي هذه الاحتفالية لرفع مستوى الوعي بقيمة مهنة الخدمة الاجتماعية وتسليط الضوء على أهمية وإسهامات أدوار الأخصائيين الاجتماعيين في المجتمع.

افتتح الاحتفالية الدكتور زين العابدين رزق نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية - عميد كلية الإنسانيات والعلوم بالإنابة، والذي ثمّن جهود ودور دولة الإمارات باعتبارها من أهم الدول الرائدة في العمل الإنساني، وفي تقديم الخدمات الإنسانية، وتحقيق المساواة والعدالة الاجتماعية بين مختلف فئات المجتمع، كما شارك عدد من أعضاء هيئة التدريس بقسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية بالجامعة في الاحتفالية، حيث قدم الدكتور فيصل المطالقة أستاذ مشارك تخصص علم الاجتماع كلمة عن دور الخدمة الاجتماعية في عصر التضامن بين الأجيال في المجتمع، كما تحدث الدكتور رمضان إسماعيل أستاذ مساعد تخصص الخدمة الاجتماعية عن أهمية التزام الأخصائيين الاجتماعيين بالميثاق الأخلاقي لمهنة الخدمة الاجتماعية.

مشاركون

وشارك عدد من منتسبي العمل الاجتماعي في المؤسسات المختلفة بالمجتمع ممثلة في مشاركة شريف أحمد أبو شادي استشاري بدائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة والذي تحدث عن أهمية دور الأخصائيين الاجتماعيين في تقديم الرعاية لمختلف فئات المجتمع، وأكد أهمية إعداد الأخصائيين الاجتماعيين واختيار الأشخاص الذين يمتلكون الصفات والمهارات والقدرات التي تؤهلهم للقيام بدورهم، كما أشار إلى أهمية التركيز على تفعيل دور البحث العلمي في خدمة المجتمع.

وتحدثت حصة الكعبي رئيس وحدة حماية الطلبة بمؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي عن دور الأخصائي الاجتماعي في تحقيق جود الحياة وتحسين الصحة النفسية والجسدية والعقلية والاجتماعية للطلاب، وأكدت أهمية النظرة الشمولية عند التعامل مع مشكلات الطلاب من منظور يتناول كل الأنساق المرتبطة بالطالب وخصوصاً نسق الأسرة.

واستعرضت رقية الريسي رئيس منصة الشباب وعضو جمعية الاجتماعيين دور الأخصائي الاجتماعي أثناء جائحة كورونا من خلال تفعيل المبادرات وورش التوعية والدراسات والبحوث التطبيقية التي بادرت جمعية الاجتماعيين بتقديمها في التصدي للجائحة.

وقدمت ميمونة حسين أخصائية اجتماعية بمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، كلمة أوضحت من خلالها دور الخدمة الاجتماعية في مجال رعاية ذوي الإعاقة، والتركيز على دور الأخصائي الاجتماعي مع الطالب والأسرة والمجتمع للعمل على التأهيل الشامل وتقديم الرعاية المتكاملة من خلال تقديم الدعم الطبي والنفسي والاجتماعي والتعليمي والتركيز على الأنشطة الترفيهية المتنوعة ـ وكذلك أهمية التأهيل المهني لذوي الإعاقة لاستثمار طاقاتهم وقدراتهم، وعقب ذلك قدمت الخريجة آمنة البدواوي كلمة نيابة عن الخريجين تحدثت من خلالها عن التضامن الاجتماعي كقيمة أخلاقية.

طباعة Email