جامعة الشارقة تنظم ملتقى البحوث الشرطية والقانونية والاقتصادية

عقدت جامعة الشارقة اللقاء الفني الثالث «ملتقى البحوث الشرطية والقانونية والاقتصادية: المسؤولية المجتمعية وجودة الحياة» والذي ينظمه مكتب نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا من خلال قسم العلاقات المجتمعية البحثية وبالتعاون مع معهد البحوث الإنسانية والاجتماعية في جامعة الشارقة.

ويأتي الملتقى بهدف تعزيز جودة الترابط والعلاقات المجتمعية في الأسرة والمجتمع، وتعزيز نوعية الحياة الرقمية، وتشجيع المجتمعات الرقمية الإيجابية الهادفة، وتبني مفهوم جودة الحياة في بيئات التعلم والعمل والتركيز على ترسيخ قيم العطاء والتعاون والتطوع والتماسك والتضامن لخدمة المجتمع وتعزيز قابلية العيش في المدن وجاذبيتها واستدامتها، حيث ناقش الملتقى الفرص البحثية التي تحقق رؤية الدولة من خلال الشراكة مع المؤسسات الشرطية والاقتصادية وجامعة الشارقة لخدمة المجتمع في جميع المجالات.

وفي بداية اللقاء رحب الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة، بالحضور من ممثلي المؤسسات الشرطية والقانونية والاقتصادية خلال الجلسة الافتتاحية، ونقل تحيات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، للمشاركين بالملتقى، مؤكداً خلال كلمته أن جامعة الشارقة تعمل بتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة على فهم الواقع المجتمعي والإنساني بطريقة علمية تستند إلى البحث العلمي والتطوير الذي يحقق رسالتها في التنمية وخدمة المجتمع وتقويه فرص التعاون مع مؤسسات المجتمع الإماراتي لفهم احتياجاته وتحدياته من خلال توظيف جميع إمكانيات الجامعة العلمية والعملية والبحثية للاستجابة المباشرة لمواجهة التحديات وتحقيق التنمية المستدامة.

وأشار إلى أن هذا الملتقى يؤكد دور جامعة الشارقة في الشراكة مع المؤسسات المعنية والمختلفة في تحقيق الاستقرار المجتمعي والاقتصادي ومواجهة الجريمة وتقليل فرص تأثيرها، وأن هذا ينسجم مع استراتيجية الدولة في جودة الحياة 2031 التي تركز على ثلاثة مستويات رئيسية هي: الأفراد والمجتمع والدولة، وتعزز نمط حياة الأفراد من خلال التشجيع على ممارسة السلوك الإيجابي الذي يضمن السلوك الصحي والمحافظة على الصحة النفسية والتفكير الإيجابي.

طباعة Email