«أبوظبي البحرية» وجامعة أبوظبي توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون

وقعت كل من أكاديمية أبوظبي البحرية التي تعد مركز التدريب والتطوير التابع لموانئ أبوظبي، وجامعة أبوظبي مذكرة تفاهم تهدف إلى تبادل الخبرات والمعارف من خلال البرامج الأكاديمية والتدريبية التي يطورها الطرفان وتعزيز المهارات النظرية والعملية لدى الطلبة في إمارة أبوظبي.

وقام كل من الدكتور ياسر الواحدي رئيس إدارة أكاديمية أبوظبي البحرية، والبرفيسور وقار أحمد مدير جامعة أبوظبي، بالتوقيع على المذكرة التي تنص على تحديد وتطوير المحتوى التعليمي بما يعود بالنفع على المؤسستين، وتقديم المزيد من الخيارات التدريبية والأكاديمية إلى الطلبة، وتوفير الموارد التعليمية المتطورة لهم، وإتاحة الفرصة أمامهم للالتحاق بالبرامج الاجتماعية المختلفة.

كما يهدف الطرفان من خلال المذكرة إلى تعزيز التعاون الثنائي في عدد من الأنشطة الأكاديمية بما في ذلك تبادل الطلبة، والتدريب العملي والبحث العلمي المشترك، ومشاركة المصادر والمنشورات الرقمية والمطبوعة، والمشاركة المتبادلة في الندوات والمؤتمرات.

وذكر الكابتن مكتوم الحوقاني، مدير عام أكاديمية أبوظبي البحرية، أن موانئ أبوظبي تهدف من خلال أكاديمية أبوظبي البحرية إلى توفير مؤسسة تعليم وتدريب بحري رائدة قادرة على تخريج كفاءات تتمتع بالمهارات اللازمة لتطوير أداء القطاع البحري في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتسهم في تحقيق رؤية القيادة الرشيدة بتحويل إمارة أبوظبي إلى مركز عالمي للتجارة البحرية.

وأضاف: «سنقوم من خلال مواءمة مصادرنا الرقمية وطواقم عملنا، مع الخبرات الكبيرة لإحدى أبرز مؤسسات التعليم العالي في الدولة مثل جامعة أبوظبي، بتوفير طيف أوسع من الفرص التعليمية والمهنية لطلبتنا من خلال المجموعة المتنوعة من الدورات والبرامج والشهادات التي نقدمها إليهم».

من جانبه قال البرفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي: «يتسم هذا التعاون بأهمية كبيرة بالنسبة لجامعة أبوظبي إذ يتيح لنا توسيع قدراتنا على إعداد الطلبة على نحو أفضل وتأهيلهم ليكونوا كفاءات متميزة تتمتع بأعلى درجات المعرفة التي تساعدهم على المضيّ قدماً في مسيرات مهنية ناجحة في المستقبل».

وأضاف: «إن مذكرة التفاهم تساعد في تقديم أجيال جديدة من الخريجين الجاهزين للدخول إلى الحياة المهنية بما يتوافق مع الرؤية الاستراتيجية بعيدة المدى لقيادتنا الرشيدة، كما تسهم في الارتقاء بمستويات التدريس والتعلم والمنح الدراسية للطلبة، وتوسيع نطاق مساهماتهم في مجتمعهم».

طباعة Email