50 مدرسة بالمشروع التعليمي لحمدان بن راشد في 25 دولة أفريقية

بلغ عدد مدارس المشروع التعليمي لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي هيئة آل مكتوم الخيرية في القارة الأفريقية، 50 مدرسة ثانوية، خلال 24 عاماً، شملت 25 دولة، حيث وصلت سعة هذه المدارس سنوياً 19844 طالباً وطالبة، فيما يعكس هذا المشروع التعليمي، رؤية سموه لخدمة هذه الدول، بهدف تعليم آلاف الطلبة، وحمايتهم من التحديات والصعوبات الكبيرة التي يواجهونها في مجتمعاتهم من أمية وجهل وفقر.

مشروع تنموي

وبدأ هذا المشروع التنموي الضخم في 1997 من خلال بناء 10 مدارس ثانوية في ثماني دول، شملت السودان، كينيا، تنزانيا، أوغندا، تشاد، موزمبيق، بوركينا فاسو والسنغال، فيما استمر التوسع في أعدادها ونشرها، نتيجة للنجاحات التي حققتها في هذه الدول وعكست الحاجة الماسة إليها، وجاء تنفيذ هذا المشروع الضخم انعكاساً لرؤية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، بعد أن وقف على مشكلات القارة الإفريقية، والتحديات التي تواجه سكانها من الفقر والمرض وتدني المستوى الاقتصادي وعدم الاستقرار، ولذلك جاءت هذه المشروعات التعليمية الحديثة الطموحة، كونها أفضل أنفع وسيلة لخدمة ملايين السكان في هذه الدول.

واعتمدت هيئة آل مكتوم الخيرية في رؤيتها التعليمية على إنشاء مدارس متكاملة من حيث التجهيزات التعليمية من المعامل والوسائل والإدارات المتميزة والمعلمين ذوي الخبرة والكفاءة، إضافة إلى اعتماد وتوفير الموازنات اللازمة، ما هيأ هذه المدارس أن تحقق ريادة عالية ونجاحاً وتفوقاً متواصلاً، حتى أصبحت حالياً مركزاً للإشعاع الحضاري والتنموي والتربوي في أفريقيا.

وارتكز الهدف من إنشاء هذه المدارس، على أهمية تخريج طلبة على درجة عالية من الكفاءة العلمية، والدفع بهم إلى أفضل الكليات الجامعية، وتوسيع فرص التعليم المتطور المتكامل لآلاف التلاميذ والشباب الإفريقي.

 

طباعة Email