جامعة الشارقة تتقدم إلى المرتبة 109 عالمياً ضمن تصنيف «التايمز»

 تقدمت جامعة الشارقة إلى المرتبة «109» عالمياً وفق التصنيفات العالمية للجامعات التي تصدرها مؤسسة التايمز للتعليم العالي الدولية لعام 2021، والتي تم إعلانها أمس الأول.

وحققت جامعة الشارقة بذلك تقدماً من المرتبة «142» في نتائج العام الماضي، في تصنيف الجامعات بالدول المصنفة ضمن مجموعة الدول الناشئة اقتصادياً، والمسمى بـ «تصنيف الجامعات في دول الاقتصادات الناشئة» «The Emerging Economies University Rankings».

وأكد الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة أن هذا التصنيف جاء تعزيزاً لما كان قد تم الإعلان عنه من طرف مؤسسة التايمز في شهر نوفمبر الماضي لتصنيف 2021، حيث حققت الجامعة تقدماً بأكثر من 100 رتبة في فئة «601-800» لأفضل جامعة في العالم، وضمن أفضل ثلاث جامعات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

يذكر أن تصنيف الجامعات ضمن مجموعة الدول الناشئة اقتصادياً، يعتمد على مؤشرات الأداء الـ 13 ذاتها لتصنيف التايمز العلمي للجامعات، والتي تُعد من أفضل التصنيفات العالمية وأكثرها مهنية ومصداقية، حيث تم تعديل أوزان المؤشرات لكي تعكس وتتناسب مع خصائص وطبيعة الجامعات في الدول ذات الاقتصاد الناشئ.

ويشمل هذا التصنيف كل الجامعات في الدول التي صُنفت من طرف بورصة فايننشال تايمز «FTSE» في لندن على أنها ناشئة اقتصادياً، ويبلغ عددها ما يزيد على 50 دولة حول العالم، وتضم دولاً متعددة منها، البرازيل، والصين، وروسيا، وباكستان، وتركيا، واندونيسيا، والهند، وجمهورية التشيك، والمجر، ودولة الإمارات، والسعودية، ومصر، وماليزيا، وجنوب أفريقيا، وتايلاند، وشيلي، وغيرها من الدول.

طباعة Email