جامعة الإمارات تحرز تقدماً عالمياً في 16 مادة بحسب تصنيف «كيو إس»

أحرزت جامعة الإمارات تقدماً عالمياً جديداً يضاف إلى سلسلة إنجازاتها المستمرة، حيث تم إدراجها ضمن أربعة من أصل خمسة مواد رئيسية، لأول مرة.

وصُنفت الجامعة ضمن أفضل الجامعات في الآداب والعلوم الإنسانية في العالم، في مجال العلوم الاجتماعية، وتقدمت الجامعة 100 مرتبة لتحتل المرتبة 292 على مستوى العالم.

كما شهدت تقدماً في الهندسة والتكنولوجيا لتحتل المرتبة 297 كأفضل جامعة في مجال العلوم الحياتية والطب شديد التنافسية، علاوة على تقدمها أيضًا درجة واحدة إلى مجموعة 401-450.

وأكد الأستاذ الدكتور غالب الحضرمي البريكي مدير الجامعة بالإنابة أن  جامعة الإمارات تفخر بهذا الإنجاز الذي يدل على نجاح رؤى واستراتيجيات الجامعة المستمرة في تحقيق النتائج المبهرة كل عام، فقد دخلت جامعة الإمارات العربية المتحدة في تصنيف مادتين لأول مرة وارتفعت في 10 تصنيفات آخرى."

وأضاف " لقد أجرينا الكثير من التحسينات على مدار السنوات الأخيرة في جميع أقسام الجامعة والتي بدورها ساهمت في هذا الأداء غير المسبوق.. أتقدم بخالص التهاني لأعضاء هيئة التدريس والموظفين الرائعين الذين حققوا ذلك، كما أننا نتطلع إلى التحسين المستمر مع مضاعفة الجهود." 

وتعمل "كيو أس" بتصنيف الجامعات الرائدة في العالم في 51 تخصصًا فرديًا، إذ تم إدراج جامعة الإمارات في 12 تخصصًا مع تحسن كبير في ثماني تخصصات. وحققت أكبر تقدم في الاقتصاد، حيث تقدمت درجتين في المجموعة 351-400. وكان الرقم القياسي الآخر هو دخول الجامعة للمرة الأولى في تصنيف هندسة البترول (51-100). أما التخصصات الأخرى التي احتلت فيها جامعة الإمارات مرتبة عالية هي علوم الكمبيوتر والمحاسبة والمالية (201-250)، وإدارة الأعمال (251-300).

طباعة Email