عبد اللطيف الشامسي أحد أفضل الرؤساء التنفيذيين خلال 2020 في تصنيف «CEO Today»

صنفت مجلة «CEO Today» العالمية والصادرة من المملكة المتحدة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا كأحد أفضل الرؤساء التنفيذيين المؤثرين على مستوى العالم خلال عام 2020 وذلك تقديراً لدوره التعليمي والقيادي في كليات التقنية العليا خلال جائحة «كوفيد19».

 وتمت عملية تصنيف الشخصيات المؤثرة عالمياً ضمن المجلة من خلال فريق تحكيم دولي وعبر العديد من المراحل بدءاً بعملية التصويت العام ثم تقييم الملفات المتأهلة من مرحلة التصويت طبقاً لمجموعة من المعايير الدقيقة وأفضل الممارسات العالمية إضافة لتحليل واختبار الإنجازات والنتائج والتأثير الاستراتيجي والقيادي والسمات القيادية الاستثنائية طبقاً لكل قطاع من القطاعات وخصوصاً في مرحلة تنفيذ استراتيجية إدارة أزمة جائحة «كوفيد19» ومن ثم اختيار أفضل 200 رئيس تنفيذي من مختلف أنحاء العالم وتحديد الأكثر تأثيراً في مجموعة مميزة على المستوى العالمي.

 وسلطت المجلة في لقاء مع الشامسي على هامش اختياره ضمن قائمة أفضل رئيس تنفيذي مؤثر على مستوى العالم الضوء على دوره في كليات التقنية العليا خلال العام 2020 وكيفية نجاحها في التعامل مع الجائحة ومواصلتها لمسيرة التعليم متجاوزة التحديات وتحقيقها التحول السريع من بداية الأزمة إلى التعليم عن بعد على مستوى فروعها الـ 16 وتأسيس الحرم الجامعي الرقمي لضمان توفير كافة الخدمات الأكاديمية والتحول المتكامل للحياة الطلابية والأنشطة اللاصفية عن بعد للطلبة استجابة لظروف انتشار الفيروس.

 واستعرضت المجلة كيف أنجزت الكليات في الفترة من مارس إلى مايو 2020 أكثر من مليون و600 ألف ساعة تدريسية عن بعد والتي تعتبر من أكثر الساعات المنجزة عن بعد على مستوى العالم خلال هذه الفترة.

إنجاز

 وأهدى الدكتور عبداللطيف الشامسي الإنجاز إلى قيادة الدولة الرشيدة تقديراً لدعمها الكبير وتوجيهاتها المتواصلة للاستثمار في التعليم ودعم الكليات في أداء دورها لتعزيز مهارات وقدرات الشباب بما يمكنهم من تأكيد مكانتهم في سوق العمل إضافة لمساعدتهم في تأسيس شركاتهم الناشئة وصناعة فرصهم الوظيفية.

معرباً عن فخره بكونه أكاديمياً ورئيساً تنفيذياً لأكبر مؤسسة تعليم عالي تطبيقي في الإمارات ومحور عمله هو الشباب الذي يمثل الثروة في الدولة، مستعرضاً كيفية مواصلة الكليات عملها بعد انتشار جائحة «كوفيد19» وتطبيق استراتيجيتها «الجيل الرابع» والتوجه لتطبيق نموذج «التعليم الهجين».

 وتحظى المجلة - التي أصدرت التصنيف العالمي من خلال موقعها الإلكتروني - بحضور عالمي واهتمام أكثر من 150000 من أبرز الرؤساء التنفيذيين في العالم الذين يقدمون من خلالها محتوى ونماذج ملهمة ومحفزة لقادة اليوم بهدف تسليط الضوء على التجارب الريادية والنماذج القيادية الفذة والتحولات الاستراتيجية الناجحة التي نفذها هؤلاء القادة عالمياً.

طباعة Email