طالبة بجامعة عجمان تبدع نظاماً لفحص هرمونات الجسم في 3 ثوانٍ

ابتكرت الطالبة دعاء أحمد تخصص هندسة المعدات الطبية بجامعة عجمان نظاماً لكشف هرمونات الجسم ضوئياً دون أخذ عينات من الدم أو البول خلال 3 ثوانٍ، دافعها في ذلك التيسير على المرضى والحد من التجمعات غير الضرورية في عيادات المستشفيات الحكومية والخاصة والمراكز الطبية وعيادات الأطباء – خصوصاً – في ظروف جائحة «كوفيد 19» القائمة.

دعاء أعدت دراسات وأبحاثاً في بعض المختبرات الطبية لتشخيص أهم الهرمونات تأثيراً في الجسم، وهو الهرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH)، والذي يعد منظماً لجميع العمليات الاستقلابية في الجسم وحرق السعرات الحرارية والمسؤول عن زيادة أو نقصان الوزن والمتحكم بنبضات القلب وحالات الاكتئاب وتساقط الشعر وجفاف البشرة.

وقالت دعاء إن فكرة الجهاز تعتمد على إصدار ضوء ذي تقنية خاصة وطول موجي معين يتفاعل فقط مع (TSH)، حيث يخترق سطح الأصبع ليمر داخل الأوعية الدموية، ثم يظهر من الجهة الأخرى لتستقبله حساسات ومستشعرات خاصة تقيس كمية الضوء الذي تم امتصاصه والتفاعل معه، هذه الحساسات تتصل بمراحل عدة من الترشيح الموجي والتصفية والتكبيرات الموجية وبرمجيات خاصة وذكية لتظهر النتيجة النهائية على شاشة الجهاز لتبين فيما إذا كان الهرمون في المستوى الطبيعي أو غير الطبيعي، كما أنه في حال اعتماده، فإن سعره لا يتجاوز الـ 3 آلاف درهم.

وأضافت إن فكرة تصميم جهاز الكشف الهرموني السريع استغرقت عاماً كاملاً وتهدف من خلالها إلى تقليل الحاجة لإجراء اختبارات الدم والبول، وتقليل الكلفة التشغيلية للمستشفيات، ومساعدة الأطباء في التشخيص السريع للأمراض، إضافة إلى الحصول على نتائج فورية لمستويات الهرمونات في الجسم دون الحاجة للانتظار يوم أو يومين لظهور النتائج المخبرية، بل تظهر النتيجة في 3 ثوانٍ، مبينة أنها حالياً تجري العديد من الاختبارات والإضافات من أجل تقليل نسبة الخطأ والحصول على نتائج تطابق تماماً مثيلاتها عند إجراء فحوصات الدم التقليدية.

طباعة Email