منصة «مدرسة» الرقمية تطلق سلسلة «علوم المستقبل للأطفال»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلنت منصة «مدرسة» التعليمية الرقمية المفتوحة للطلبة، التي توفر محتواها التعليمي باللغة العربية لأكثر من 50 مليون طالب عربي في المراحل الدراسية كافة، إطلاقها سلسلة «علوم المستقبل للأطفال» الهادفة لوضع معارف الغد في متناول الطلبة بطريقة مبتكرة شيقة تنمي فضولهم العلمي وتشجعهم على البحث وتثري المحتوى الرقمي العربي بمضمون علمي ومعرفي حديث وموثوق، وذلك ضمن فعاليات «الإمارات تبتكر 2021».

وتوظف سلسلة علوم المستقبل المتاحة مجاناً على منصة «مدرسة» التعليمية الرقمية؛ إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، الأسلوب التفاعلي والوسائط المتعددة لتقديم محتوى شيق عبر تقنيات الرسوم والتحريك وابتكار شخصيات قريبة إلى الأطفال صممها فريق المحتوى في «مدرسة» لتقديم المعلومات والمعرفة بصيغة قصصية تفاعلية مسلية تسهل الاستيعاب وتنمي مهارات التحليل والاستنتاج بديلاً للتلقين والحفظ.

موضوعات متعددة

وتقدم سلسلة علوم المستقبل للأطفال واليافعين والطلبة موضوعات متنوعة ضمن 10 أقسام رئيسة، هي: مستقبل تكنولوجيا المعلومات، والتطبيقات الإلكترونية الحديثة، وطب المستقبل، والطيران والفضاء، والعمارة الحديثة، والمواد في عالمنا، وتطبيقات الإلكترونيات الضوئية الحديثة، والطاقة، والبيئة من حولنا. 

وتشرح سلسلة علوم المستقبل المفاهيم العلمية المعقدة بأسلوب مبسّط، وتعالج موضوعات علمية قد تكون جديدة على الطلبة، ففي قسم مستقبل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، تقدم السلسلة موضوعات تثير فضول الأجيال الصاعدة مثل الواقع المعزز، والعملات الرقمية، وإنترنت الأشياء بطريقة ميسّرة.

فيما يغطي قسم العمارة الحديثة مواضيع مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد في مدن ومجتمعات المستقبل الذكية، والعمارة المستدامة، وإنشاءات الروبوتات النانوميترية متناهية الصغر «الكلايترونيكس».

ويشتمل قسم الطيران والفضاء في السلسلة على مواضيع شيقة مثل المساكن الفضائية، والجاذبية من صنع البشر، والمحرك الأيوني، وأنشطة تعدين الكويكبات.

تطبيقات عملية

وأضافت المنصة أكثر من 60 فيديو تعليمياً جديداً ضمن سلسلة «علوم المستقبل للأطفال» يشكّل كل منها حلقة مستقلة متكاملة تشرح أحد علوم المستقبل وآفاقه العلمية في قالب قصصي جديد حيث صممت «مدرسة» شخصيات كرتونية خاصة بسلسلة علوم المستقبل لتقديم محتواها للأطفال والطلبة من مختلف الفئات العمرية والمراحل الدراسية، وتقدم كل من شخصيات «حامد» و«علياء» و«مألوف» علوم المستقبل وابتكاراته وأفكاره بشكل مبسط وشيق، يعزز المهارات التحليلية والاستنتاجية لدى الأطفال.

وقال د. وليد آل علي، مدير مشروع مدرسة بمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: «سلسلة علوم المستقبل للأطفال إضافة جديدة نوعية للمحتوى الرقمي التعليمي باللغة العربية على شبكة الإنترنت، الذي تقدمه منصة مدرسة بأسلوب مبتكر بالفيديو وباللغة العربية وباستخدام أحدث أدوات التكنولوجيا والإبداع الرقمي».

وأكد آل علي «أن إضافة سلسلة علوم المستقبل للأطفال هو جزء من استراتيجية التطوير المستمر لمنصة»مدرسة«الأكبر من نوعها للمحتوى الرقمي التعليمي باللغة العربية، والتي تضم حتى الآن 2.6 مليون مشترك، بعد أن أنجزت في وقت قياسي أكثر من 6000 فيديو تعليمي في تخصصات العلوم والرياضيات ودروس اللغة العربية وفرت أكثر من 34 مليون مشاهدة للحصص التعليمية من أنحاء العالم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات