روبوت أمان.. ترجمة للإبداع الإماراتي

يعد الطالب المواطن عبدالله الظاهري بالصف الثامن مسار النخبة، في مدرسة التفوق، واحداً من المواهب الإبداعية في مجال الابتكارات العلمية، الأمر الذي يؤكد أن دولة الإمارات حريصة على بناء جيل واعد متسلح بالعلم لخدمة الوطن والإنسانية بصورة عامة.
ويحرص الظاهري على تعزيز مهاراته، وثقته بنفسه، إضافة إلى تكثيف قدراته على البحث والاطلاع، كما أنه لا يفوت المشاركة بابتكاراته في شتى المعارض والمهرجانات المتخصصة. إذ أطلق مؤخراً وتزامناً مع فعاليات «الإمارات تبتكر 2021» روبوت أمان الذي يقوم بتنبيه الناس بالالتزام بالإجراءات الوقائية في ظل الجائحة، وروبوتاً آخر يقوم برفع الأشياء الثقيلة في أماكن معينة.
ويأمل الظاهري أن يصبح مخترعاً يُمثل دولة الإمارات في المحافل الدولية، كما يحلم بإنشاء مؤسسة ترعى المبتكرين الصغار وتقوم بدعمهم وتطويرهم.
وفي هذا الإطار قال الظاهري لـ«البيان»: أطلقت مؤخراً ابتكاري الجديد المتمثل بروبوت أمان الذي يساعد على تنبيه الناس بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية كلبس الكمام والتباعد الجسدي في الأماكن العامة وذلك من دون التواصل المباشر بهم لضمان السلامة والأمان، إذ يمكن التحكم في الروبوت عن طريق تطبيق يقوم فيه الشخص المسؤول بتنبيه الأشخاص غير الملتزمين التقيد بالإجراءات للحفاظ على صحة وسلامة شتى أفراد المجتمع.
ونوه إلى نقطة مفادها أن الجائحة قد حجرتنا في إطار مكان، إلا أنها لم تستطع مطلقاً حجر عقولنا، وتقييد إبداعها، موضحاً أن روبوت أمان يتكون من 4 محركات، وكاميرا، وخاصية بلوتوث، وأسلاك كهربائية، ولوح إلكتروني، وتطبيق بالهاتف للتحكم في الروبوت.
وأضاف: «أطلقت أيضاً ابتكاراً آخر وهو عبارة عن روبوت تم تصميمه من مكعبات ليغو يقوم برفع الأشياء الثقيلة ويمكن التحكم فيه عن طريق وحدة البناء المباشرة، وهو يستهدف المستودعات الكبيرة، والشحن في المطارات، ونقل حطام الطائرات، ونقل مخلفات البناء، والموانئ البحرية، وما يميز هذا الروبوت المبتكر أنه يمكن التحكم فيه عن طريق تطبيق خاص يقوم بتحريك الرافعة عن بعد».
كما قالت والدة الطالب عبدالله الظاهري لـ«البيان»: يحرص ابني باستمرار على إطلاق مشاريع وابتكارات جديدة ملهمة تجسد خلاصة أفكاره وجهوده وذلك في العديد من المجالات المتصلة بالمجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات