وزيرة الشؤون الخارجية في إسبانيا تزور المدرسة الإسبانية في أبوظبي

زارت أرانشا غونزاليس لايا وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون في مملكة إسبانيا، مقر المدرسة الإسبانية في أبوظبي - أول مدرسة إسبانية في المنطقة - يرافقها ألفاريز بارثي د. أنطونيو سفير المملكة الإسبانية لدى الدولة.

وأعربت عن سعادتها بزيارة المدرسة الإسبانية في أبوظبي، والتي تعد الأولى من نوعها في المنطقة، وتم افتتاحها في سبتمبر 2020 لجميع فئات الطلبة من مختلف الجنسيات بدعم من وزارة شؤون الرئاسة، وذلك تجسيداً للعلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين.

وأكدت وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية، تميّز العلاقات الثنائية بين بلادها ودولة الإمارات العربية المتحدة في جميع المجالات.. مشيرة إلى أن احتضان أبوظبي لأول مدرسة إسبانية في المنطقة يترجم خصوصية العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين الصديقين.

والتقت خلال الزيارة سعاد محمد السويدي وأمل عبدالقادر العفيفي والدكتور لؤي جارود أعضاء مجلس إدارة المدرسة والدكتور لورانت بوناردي مدير المدرسة.

وتجولت الوزيرة في أروقة المدرسة وحضرت جانباً من الحصص الدراسية عبر تقنية الاتصال المرئي.. واطلعت على المرافق التعليمية المتطورة والمختبرات والفصول الدراسية وصالات الأنشطة التربوية وغيرها.. كما أجرت لقاءات عبر تقنية الاتصال المرئي «زووم» مع الكادرين الإداري والتدريسي.

وتعتبر المدرسة الإسبانية في أبوظبي أول مدرسة تدرّس المنهاج الإسباني في منطقة الخليج العربي، وتستقبل الطلبة من رياض الأطفال إلى الصف السادس الابتدائي خلال السنوات القادمة، وتتم الدراسة وفقاً للمنهاج الإسباني، والذي يعتبر أحد المناهج التعليمية المتميزة عالمياً، إضافة إلى المواءمة مع منهاج المدرسة الإماراتية، بما يعزز من بناء وصقل شخصية الطالب ومواكبته للعصر وتلبيته لمتطلبات الخطط الدراسية.

وتتوفر لدى المدرسة الإسبانية في أبوظبي بيئة تعليمية فريدة من حيث أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية وكذلك المرافق التعليمية المتطورة، إضافة للمنهاج الإسباني الذي يجمع محتوى معرفياً وفقاً لأرقى المعايير العالمية في التدريس.

طباعة Email