50 ألف درهم مخالفة المدارس الخاصة لإجراءات «كورونا» المشددة

أعدت وزارة التربية والتعليم متمثلة في إدارة الرقابة التعليمية، سيناريو مقترحاً، لفرض الجزاءات على المدارس الخاصة المخالفة للإجراءات الاحترازية، ووضعت 3 تصنيفات للمدارس (مدرسة ممتثلة- وممتثلة جزئياً- ومدرسة غير ممتثلة للإجراءات الاحترازية)، وحددت 50 ألف درهم عن كل مخالفة حرجة، وإزالة المخالفات بحسب قرار مجلس الوزراء رقم 29 لسنة 2009، بشأن اللائحة التنظيمية للتعليم الخاص، وتوجه المدرسة إلى نظام التعليم عن بعد.

جاء ذلك في دليل «السيناريو المقترح لفرض الجزاءات على المدارس المخالفة للإجراءات الاحترازية»، الذي أعدته الوزارة، وحصلت «البيان» على نسخة منه.

وحدد الدليل قيمة المخالفة، التي تتراوح من 10 آلاف درهم حتى 50 ألف درهم، حسب امتثال المدرسة للإجراءات الاحترازية والتصنيف (ممتثلة- ممتثلة جزئياً- غير ممتثلة)، وأوضح الدليل أنه في حال امتثال المدرسة للإجراءات الاحترازية بنسبة أقل من 70%، سيتم مخالفتها بـ50 ألف درهم، وفي حال تكررت سيتم مخالفتها مرة أخرى بـ50 ألف درهم مع إغلاق المخالفات، أما إذا خالفت المؤسسة التعليمية بالإجراءات بنسبة من 70 - 79%، يتم مخالفتها بنحو 10 آلاف درهم، وفي حال تكررت مرة أخرى تخالف بقيمة 20 ألف درهم مع إغلاق المخالفات، وفي حال امتثال المدرسة بنسبة تتراوح من 80- 100%، لا يقع عليها جزاءات في المرة الأولى، وفي حال تكررت يتم إنذار المؤسسة، وفي حال تكررت مرة أخرى يتم مخالفتها بقيمة 20 ألف درهم مع إغلاق المخالفة، وإذا تكررت لاحقاً تغرم بقيمة 30 ألف درهم.

وحددت الوزارة 51 بنداً حرجاً، تتمثل في أدوار ومسؤوليات أولياء الأمور والطلبة والهيئات الإدارية والتدريسية، وإجراءات وبنود احترازية وخدمات مقدمة في المبني المدرسي، إلى جانب تقديم الخدمات الصحية.

التزام

وأكدت الوزارة أهمية التزام جميع أولياء أمور الطلبة الملتحقين بالمدرسة بالتوقيع على التعهد «الذي تم تعميمه بداية العام الدراسي»، لإقرار سلامة أبنائهم الطلبة صحياً، وعدم مخالطتهم، وخلو الأسرة من أية حالات اشتباه «كوفيد 19»، والتزام ولي الأمر بالتواصل مع المدرسة في حالات الإصابة أو الاشتباه أو المخالطة، مع الحرص على إبقاء ابنه في المنزل مع اتخاذ التدابير اللازمة، واتباع الإرشادات الطبية الموصى بها من قبل الطبيب المعالج.

وعلى مسؤولي خدمة النقل المدرسي الالتزام بتوفير عدد كافٍ من الحافلات لاستيفاء توصيل جميع الطلبة المعنيين، وفق الاشتراطات المطلوبة على ألا تتعدى 50% من الطاقة الاستيعابية للحافلة، والتزام المؤسسة بتعقيم الحافلات بمواد التنظيف والتعقيم المعتمدة من مؤسسة الإمارات للمواصلات وفق المقرر، وتوفير نقاط كافية لدخول وخروج الطلبة في المدرسة «طلبة الحافلات- السيارات الخاصة» لتجنب التجمعات الكبيرة مع توفر المشرفين عليها وقياس درجة حرارتهم، والتزام طاقم التمريض بالوجود في المدرسة أثناء الدوام الرسمي.

وحددت الوزارة دور الهيئة الإدارية والفنية والتدريسية من خلال الالتزام بتفعيل خطة الاتصال في حال وجود حالة إيجابية للإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، والتزام الكادر الإداري والتعليمي بالتوقيع على إقرار التعهد على الحالة الصحية والذي ينص على الإقرار بعدم الإصابة بمرض «كوفيد 19» أو مخالطة شخص مصاب به، ومراعاة جداول المناوبة الصباحية والمسائية لضبط عملية الدخول والخروج من المدرسة بشكل منتظم مع مراعاة معايير الصحة والسلامة، والاحتفاظ بتفاصيل الاسم ورقم الهاتف وتاريخ الزيارة «لجميع القادمين» في سجلات الزوار لدى حارس الأمن.

واكد الدليل على أهمية التزام كافة أعضاء الهيئة الإدارية والتعليمية بجميع المنظمات الاحترازية «ارتداء الكمامات، تطبيق التباعد الجسدي»، والتزام عمال النظافة وحراس الأمن بجميع المتطلبات الاحترازية، وتوفر عدد كافٍ من المعلمين والمرافقين والمساعدين لطلبة أصحاب الهمم لتطبيق الإجراءات الاحترازية.

وشددت الوزارة على أهمية التزام أعضاء الهيئتين الإدارية والتعليمية بإجراء فحص فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» وفق الوقت المقرر وأن جميع المباشرين للعمل في المدرسة نتيجتهم سلبية مع التأكد من تسجيلهم في تطبيق الحصن، والتزام العاملين في المقصف المدرسي «مقدمو الوجبات الغذائية» بإجراء فحص كورونا المستجد «كوفيد 19»، وفق الوقت المقرر وأن جميعهم نتيجتهم سلبية وقاموا بالتسجيل في تطبيق الحصن، والتزام سائقي ومشرفي الحافلات بإجراء فحص فيروس كورونا المستجد وفق الوقت المقرر وأن جميعهم نتيجتهم سلبية وقد قاموا بالتسجيل في تطبيق الحصن، كما شددت على الالتزام بتوزيع الوجبات الغذائية المعقمة داخل القاعات الدراسية لطلبة رياض الأطفال والحلقة الأولى، مع وجود إشراف كامل من قبل الهيئة الإدارية والتعليمية وطاقم التمريض أثناء تناول الطلبة للوجبات الغذائية.

وبين الدليل أهمية وجود تقارير طبية معتمدة للطلبة ذوي الحالات الصحية المزمنة، والالتزام بتعقيم المدرسة ومرافقها من قبل شركة التعقيم.

طباعة Email