«تريندز» يبحث القضايا البحثية مع مدير برنامج دراسات التطرف بجامعة جورج واشنطن

استقبل «مركز تريندز للبحوث والاستشارات» لورينزو فيدينو، مدير برنامج دراسات التطرف في جامعة جورج واشنطن، الأكاديمي والخبير الأمني الإيطالي المتخصص في الإسلاموية والعنف السياسي.

وبحث الدكتور محمد عبدالله العلي، مدير عام المركز، وأحمد محمد الأستاد، رئيس قطاع البحث العلمي، المستشار العلمي للمركز، وفريق من باحثي وخبراء المركز مع لورينزو فيدينو عدداً من القضايا البحثية في مجالات مختلفة، وخصوصاً مستقبل جماعة الإخوان المسلمين، وحركات الإسلام السياسي بوجه عام.

وتبادل فريق باحثي وخبراء «مركز تريندز» النقاش مع مدير برنامج دراسات التطرف في جامعة جورج واشنطن حول مضمون كتابه «الدائرة المغلقة: الانضمام إلى جماعة الإخوان المسلمين والانشقاق عنها في الدول الغربية»، الذي يتناول واقع جماعة الإخوان المسلمين في الغرب، والآليات التي تنتهجها، لتعزيز تغلغلها في المجتمعات الغربية، وما يتضمنه من معلومات مهمة، تفسر أسباب تنامي القلق في الدول الغربية من أنشطة جماعة الإخوان المسلمين وممارساتها على أراضيها في الآونة الأخيرة، فضلاً عن تسليط الضوء على ظاهرة الانشقاقات، التي تواجه الجماعة في الغرب، بعد إعلان العديد من القيادات والعناصر الإخوانية في الغرب من جنسيات مختلفة، ومن أجيال متباينة، فك ارتباطها بالجماعة والتنظيم الدولي للجماعة، بعد اكتشافها العديد من السلبيات في إدارة تسيير شؤون الجماعة، وغلبة الشخصنة وغياب الديمقراطية عنها، وغموض موقفها تجاه العديد من القضايا، ما اضطرهم إلى الانشقاق عنها.

واتفق الجانبان في أعقاب هذا النقاش على تعزيز التعاون في الموضوعات البحثية ذات الاهتمام المشترك، خصوصاً في قضايا الإسلام السياسي وجماعات التطرف العنيف، فضلاً عن تنظيم الفعاليات المشتركة من ندوات وحلقات نقاشية ومؤتمرات علمية ومحاضرات حول هذه القضايا.

وقدم أحمد محمد الأستاد، المستشار العلمي لـ «مركز تريندز» نبذة تعريفية للضيف لورينزو فيدينو، عن أنشطة المركز ومجالات اهتمامه الرئيسية وخططه المستقبلية والأولويات التي سيركز عليها خلال العام الجاري، وخصوصاً «منتدى تريندز للإسلام السياسي» في نسخته الثانية، الذي سيقام في الربع الأخير من العام الجاري، بمشاركة العديد من مراكز البحوث والدراسات الدولية المتخصصة في قضايا الإسلام السياسي والتطرف والإرهاب. ومن جانبه أشاد لورينزو فيدينو بـ«مركز تريندز» وبمخرجاته البحثية والعلمية المختلفة التي تتناول التطورات الإقليمية والدولية في المجالات كافة. كما أثنى على الإصدارات العلمية لـ«تريندز» والقضايا المنشورة على موقعه الإلكتروني، واصفاً إياها بأنها تتسم بالجدية والموضوعية والمصداقية.

طباعة Email