مركز الابتكار بجامعة أبوظبي يطلق برنامجاً لدعم مواهب وابتكارات طلبتها

 أطلقت جامعة أبوظبي برنامجاً جديداً لاحتضان المواهب، يهدف إلى تطوير مهارات الطلبة في ريادة الأعمال ومنحهم الفرصة للعمل على مشروعات مبتكرة ونماذج قد يكون لها أثر هام وإيجابي كبير على المجتمع ككل.

ويقدم البرنامج، الذي أطلقه مركز الابتكار في الجامعة، دعماً كبيراً للشركات الناشئة التي تحتضنها الجامعة، مصحوباً ببرامج لتطوير وتوجيه الكفاءات، حيث سيقوم البرنامج في مرحلته الأولى باحتضان أربع شركات ناشئة في مجالات تكنولوجيا الرعاية الصحية والإنتاج الإعلامي والأزياء ومواقف السيارات وتشارك المهام.

وتم استعراض أربعة مشروعات ناشئة لطلبة جامعة أبوظبي في حفل إطلاق برنامج احتضان المواهب الذي حضره كل من البروفيسور توماس هوكستيتلر، نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، والبروفيسور فيليب هاميل، نائب مدير الجامعة المشارك لنجاح الطلبة، وإيان ماثيوز، نائب مدير الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، والدكتورة بترا توركاما، مديرة الابتكار في جامعة أبوظبي.

وستحصل المشروعات الأربعة (سينسيلو، ووينكس، وترياديك، وأوفرسيز للإنتاج الإعلامي) على منح مالية، بالإضافة إلى إمكانية الاستفادة من المرافق الجامعية والدعم الذي يقدمه أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية في الجامعة لهذه المشروعات.

وفي هذا الصدد، قالت الدكتورة بترا توركاما: بينما يدخل طلبتنا اليوم إلى سوق العمل، سيشهدون تحولاً عالمياً في عدد كبير من الوظائف، فبعضها قد أصبح قديماً والبعض الآخر يمر بتغيرات جذرية، بينما تبدأ وظائف جديدة تماماً بالظهور في سوق العمل. وفي ظل كل ذلك، يبقى الابتكار وريادة الأعمال حجر الأساس للنمو الاقتصادي والازدهار وهو ما سوف يُعد أجيال الشباب لمستقبل مليء بالتغيرات والتحديات والفرص المتسارعة. وتماشياً مع أجندة الابتكار الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة وبهدف تعزيز تنافسية دولة الإمارات العربية المتحدة في الاقتصاد العالمي، يتعين على شبابنا تطوير مواهبهم ومهاراتهم في مجال ريادة الأعمال.

وأضافت توركاما: نسعى من خلال برنامج احتضان المواهب إلى تعزيز مهارات الطلبة وتحفيز تفكيرهم الإبداعي وإطلاق العنان لإمكاناتهم، حيث سيساهم في تطوير بيئة مناسبة لتفوقهم وتمكنهم من أن يؤدوا دوراً فعالاً في مسيرة التطور التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة. ويسعدني نيابة عن جامعة أبوظبي أن أتقدم بالشكر والامتنان إلى دائرة التنمية الاقتصادية وبرنامج تكامل وجميع الشركاء الذين ساهموا في توفير هذه الفرصة لطلبتنا والمساعدة في ترسيخ ثقافة الابتكار في جامعة أبوظبي.

وسيتم اختيار الشركات الناشئة بناءً على إمكاناتها لأن تصبح أعمالاً تجارية مستدامة على المدى البعيد. وكجزء من التعاون المتواصل بين جامعة أبوظبي وبرنامج تكامل الإماراتي التابع لدائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي الذي يقدم الدعم للمخترعين، ويعزز الابتكار في جميع أنحاء الدولة، ستتلقى الشركات الناشئة المختارة دعماً من برنامج تكامل، كما سيتم تزويدها ببرنامج تدريبي لريادة الأعمال.

ويعد برنامج احتضان المواهب الخطوة الأولى ضمن جهود جامعة أبوظبي للاستثمار بشكل كبير في تطوير مرافق البحث والابتكار ومخرجاتها، حيث تدعم الجامعة بالإضافة إلى ذلك أعضاء هيئتها التدريسية من خلال منح بحثية هامة، وتوفر فرصاً للباحثين المهنيين المبتدئين من خلال مبادرات مثل مسابقة بحوث طلبة الجامعات. وتستثمر جامعة أبوظبي أيضاً في المرافق الجامعية بهدف توفير بيئة تحفز على البحث المتميز والعمل الأكاديمي.

طباعة Email