العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    9 موجهات لتفعيل منصات التعلم عن بعد

    اعتمدت وزارة التربية والتعليم، تسع موجهات عامة لتفعيل المنصات التعليمية في «التعلم عن بعد»، والتي تأتي ضمن برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي، لضمان أداء تعليم جيد، وتحقيق الاستفادة القصوى للطلبة من هذه المنصات.

    وشملت الموجهات التي اعتمدتها الوزارة أخيراً، عدداً من الإجراءات الضرورية، والمهام التي يؤديها المعلم والإدارة المدرسية، منها ضرورة توظيف المنصات التعليمية لمدة لا تقل عن 15 دقيقة خلال الحصص المباشرة، ويحدد المعلم نواتج التعليم، ومؤشرات الأداء الخاصة بكل درس.

    كما يحدد نواتج التعليم، ومؤشرات الأداء خلال الحصة الدراسية، أو الأنشطة المنزلية، وكذلك يحدد مؤشرات الأداء التي ينبغي تغطيتها باستخدام الأنشطة التعليمية الملائمة، وتخصيص الوقت اللازم لها.

    ومن الإجراءات والمهام، توجيه الطلبة لاستخدام المنصات التكيفية، مثل Matific، وALEXS، وALEF، كتعلم ذاتي بشكل يومي، بعد إنجاز المهمات المطلوبة من قبل المعلم، إضافة إلى توجيههم لحل الأنظمة التفاعلية المصاحبة لكل درس، حيث من المهم توظيف أنشطة Learnetic في مواد العلوم والرياضيات، ومنصة ALKES للرياضيات والكيمياء، خلال عملية التعليم والتقييم على السواء.

    وشددت الموجهات العامة، على ضرورة توجيه الطلبة بمتابعة المعلم، لتطبيق درس ألف وLMS كاملاً، دون تجزئته، سواء كان ذلك في الوقت المحددة للمنصة، أو في الحصة، أو بعد انتهائها، مشيرة إلى ضرورة أن يستكشف المعلم محتوى المنصات، واختيار الأنشطة الملائمة له من كل منها، لتوظيفها خلال الحصة الدراسية، بما يناسبه، ويؤمّن تغطية نواتج التعلم بالشكل المطلوب، وبما يلائم قدرات ومستوى طلابه.

    وشمل الدليل الذي ضم الموجهات، 15 بنداً في استراتيجيات تنفيذ الموجهات العامة، من ضرورة أن يتطابق عرض الحصة الدراسية، مع المنهجية المتبعة في كتاب المعلم، وتوظيف أنشطة إلكترونية تخدمها من المنصات المتوفرة، ويراعي المعلم، التعليم المتمايز قدر الإمكان، مع تحقيق التكامل بين المواد المختلفة من المصادر التعليمية المتوفرة في المنصات.

     
    طباعة Email