بهدف المساهمة في تطوير قطاع الاستشعار عن بعد بالدولة

فريق من جامعتي «زايد» و«الإمارات» يدرس التكوين الطيفي لجبل حفيت

نظم فريق بحثي من جامعتي زايد والإمارات العربية المتحدة رحلة بحثية على مدار يومين إلى جبل حفيت، بغرض دراسة المنطقة وتحصيل بعض العينات التي نشأت من تكوين RUS وتكوين الدمام وبعضها من الجزء السفلي من التكوين الأسمري، والحجر الجيري Breccia للجزء العلوي من الكتلة المتوسطة من تكوين الدمام.

وضم الفريق بحسب ما ذكر الأستاذ الدكتور فارس هواري عميد كلية العلوم الطبيعية والصحية في جامعة زايد لـ«البيان» كلاً من الأساتذة يوسف نزال، وعبد الرحمن فاولر، وعثمان عبد الغني ومانيش شارما، وسيجو زيفير، فيما أشرف على الرحلة الأستاذ الدكتور فارس هواري.

وأكد هواري أن الفريق قام بجمع أكثر من 35 عينة من 12 موقعا، فيما تم دراسة كل المواقع باستخدام الكاميرا الفائقة الطيفية ومقياس الطيف لمزيد من البحث.

وأوضح أن هذه الرحلة الميدانية هي جزء من مشروع ممول من وكالة الفضاء الإماراتية بعنوان ( تطوير كتالوج بيانات تجريبي وحسابي لتمكين إلغاء خلط البيانات الفائقة الطيفية ) (رقم المشروع: الاتحاد الأوروبي 1804).

وأشار إلى أن المشروع يهدف إلى المساهمة في تطوير قطاع الاستشعار عن بعد في الإمارات العربية المتحدة من خلال البحث والابتكار والتعليم على مستوى عالمي عبر أبعاد العلوم الطبيعية والتخصصات الهندسية. وأوضح هواري بأنه سيتم استخدام البيانات التي تم جمعها لوصف مختلف العمليات المكانية والزمانية وشرحها ومحاكاتها وتحسينها، وهو ما يشمل بعض النظريات والأدوات التي سيقوم الفريق بالعمل على تحسينها.

وأكد بأن هذه المعلومات التي تم الحصول عليها من الدراسة الميدانية ستساهم في تطوير مكتبة طيفية للاستشعار عن بعد فائق الطيف للأهداف المختلطة والنقية، حيث ستبحث الدراسة في الاستجابة الطيفية للأهداف المختلفة.

وحول أبرز أهداف الدراسة أفاد عميد كلية العلوم الطبيعية والصحية بأنها ستهدف إلى المساهمات النسبية في وحدات البكسل المختلطة ضمن نطاقات الطول الموجي المرئية والأشعة تحت الحمراء القريبة والأشعة تحت الحمراء البعيدة.

وأشار إلى الأهداف الأخرى وهي تطوير خبرات معملية دقيقة وتفاعلية لمجتمعات الاستشعار عن بعد في الإمارات العربية المتحدة.

طباعة Email