فريق بحثي من جامعة الإمارات يبتكر آلية للحفاظ على البيانات الطبية

تمكّن فريق من الباحثين بكلية تقنية المعلومات في جامعة الإمارات، من ابتكار طريقة آمنة لتحليل البيانات الشخصية وتطبيقاتها المختلفة في الجينوم البشري، والذي يُعد إنجازاً في مجال أمن المعلومات، من خلال استخدام مسائل رياضية من نظرية توزيع التعلم الإحصائي، والعمل على تحليل البيانات الجماعية من مؤسسات متعددة، دون الحاجة إلى مشاركة هذه البيانات.

وقام الفريق البحثي بإجراء الحساب المطلوب، على عدد من المواقع الطبية المستقلة، ومن ثم دمج هذه الحسابات المحلية بطريقة آمنة، دون مشاركة أي معلومات ثانوية، والتي عادة ما تتسرب بانتقالها من مؤسسة إلى أخرى، وطبق الفريق الأفكار الجديدة على الانحدار الخطي، ليقدموا أول نموذج آمن لتحليل البيانات الطبية بشكل سري.

وأكدت الدكتورة فدوى دنكر، قائد فريق البحث، أن المناهج الحالية، تعتبر غير ملائمة، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالبيانات الضخمة، مثل البيانات الجينومية، حيث يحاول الباحثون وخبراء خصوصية البيانات، استكشاف طرق بديلة لحماية الخصوصية. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات