تأجيل استئناف دراسة طلبة «الإماراتية» في المدارس

قررت وزارة التربية والتعليم تأجيل استئناف الدراسة لطلبة الحلقة الثالثة للدوام في المبنى المدرسي الذي كان من المقرر بداية الأسبوع المقبل، وسيواصل الطلبة نظام التعلم عن بُعد حتى إشعار آخر.

وأجرى الفريق المعني في وزارة التربية والتعليم اجتماعاً عاجلاً وطارئاً لإخطار المدارس بهذا الأمر، وعليه يتم إبلاغ الطلبة الذين اختاروا التعليم الواقعي بعدم الحضور للمبنى المدرسي الأسبوع المقبل ومواصلة تعليمهم عن بعد.

وبدورها خاطبت المدارس أولياء الأمور باستمرار الدراسة عن بعد، وذلك حرصاً من الوزارة على سلامتهم وسلامة الكادر الإداري والتدريسي.

وكانت الوزارة قررت في بداية الفصل الدراسي الثاني أن تكون الدراسة لجميع الطلبة «عن بعد» في الأسبوعين الأولين، وتبعاً للواقع الصحي والمستجدات سيتم اتخاذ اللازم بما يصب في مصلحة الطلبة، وسيكون الدوام وفق الجداول المدرسية والتوزيع الزمني السابق للفصل الدراسي الأول، وكانت وفق خطة التعافي لعودة الطلبة للمدارس أن يعود طلبة المرحلة الثانوية للدراسة الأحد المقبل بواقع 50 % للتعليم المباشر.

منهجيات

وتركز وزارة التربية على منهجيات ضمان سلامة الطلبة في المقام الأول مع تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية الصحية لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

ويبلغ عدد الطلبة في المدارس الحكومية 281 ألفاً و294 طالباً وطالبة، منهم 128 ألفاً و419 في أبوظبي، و29 ألفاً و436 في دبي، و42 ألفاً و608 في الشارقة، و16 ألفاً و767 في عجمان، و5 آلاف و609 في أم القيوين، و25 ألفاً و143 في الفجيرة، و33 ألفاً و312 في رأس الخيمة.

وعززت وزارة التربية والتعليم بوابتها للتعلم الذكي بـ 13 منصة تعليمية عالمية إضافية، تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي، بهدف إتاحة خيارات تعليمية متعددة للطلبة خلال عملية التعلم عن بعد، وتقدم هذه المنصات حلولاً تعليمية متقدمة مدعومة بتقنيات تعليمية حديثة من شأنها خلق أجواء تعليمية تفاعلية تجذب انتباه الطالب، وتوفر له المعلومة بطرق مبتكرة تتماشى مع توجهات وزارة التربية والتعليم

وتتميز المنصات المعرفية المتاحة من خلال بوابة التعلم الذكي، بأنها شاملة ومتكاملة من حيث المحتوى الدراسي والمعرفي الذي تم انتقاؤه بعناية ودراسة لتحقيق الفائدة منه، وهذه المنصات رافد حقيقي للتعليم كونها تستطيع تزويد جميع الطلبة والمعلمين والمدارس سواء الحكومية أو الخاصة على مستوى الدولة، بالمعرفة لدعم المناهج الدراسية لاسيما أن هذه المنصات المعرفية تتسم بكون محتواها يتواءم مع كل المناهج الدراسية على اختلافها وتتيح خيارات متنوعة للراغبين في الاعتماد عليها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات