باحثون في جامعة الإمارات يتمكنون من إنتاج الوقود الحيوي من القهوة

تمكّن فريق من الباحثين بجامعة الإمارات من إنتاج الوقود الحيوي بإعادة تدوير مخلفات القهوة، والتي تعد ثاني أكبر سلعة يتم تداولها بعد البترول وأحد أكثر المشروبات شعبية.

وأكد الدكتور إياس محمود من كلية الهندسة، أحد أعضاء فريق البحث أنه يتم استهلاك أكثر من 2 مليار كوب من القهوة في جميع أنحاء العالم، ويتم التخلص من المادة الأساسية لصناعة القهوة في مكب النفايات والتي تقدر بحوالي 6 ملايين طن سنويًا مما يسبب أضراراً بيئية.

وأضاف لقد استطعنا من خلال هذا البحث إعادة تدوير هذه المخلفات وتحويلها إلى وقود ومنتجات ذات قيمة مضافة، من خلال المصافي الحيوية للمشاركة في حل مشكلة العديد من البلدان في التكاليف الباهظة للتخلص من مخلفات القهوة. فيعتبر إلقاء هذه النفايات مباشرة في مكبات النفايات ضاراً جداً خاصةً إذا لم يتم التخلص منها أو إعادة تدويرها بشكل مناسب كونها سامة وقد تتسبب بمشاكل بيئية خطيرة. علاوة على ذلك، قد يؤدي التخلص المباشر من النفايات دون تقييم إمكانية إعادة التدوير إلى تكلفة مالية باهظة على دافعي الضرائب الذين يديرون مكبات النفايات وصيانتها.

وأوضح أن فريق البحث قام بمناقشة الفرص المختلفة لاستخدام مخلفات القهوة في انتاج الوقود الحيوي مثل الديزل الحيوي، والغاز الحيوي، والإيثانول الحيوي، والزيت الحيوي، وكريات الوقود، إلى جانب المنتجات ذات القيمة المضافة، مثل المركبات النشطة بيولوجياً مثل البوليمرات والمركبات النانوية والسماد

وقد شارك في هذا البحث مجموعة من الباحثين يضم كل من الدكتور عبدالعزيز عتباني، والدكتور علاء المحتسب، والدكتور جوبالاكريشنان كومار، والدكتور غانيش داتاترايا سرتالد، والدكتور محمد أسلم، والدكتور حسنين عباس خان، والدكتور ظفر سعيد، والدكتور إياس محمود. حيث استغرق العمل على هذا البحث عامين كاملين.

طباعة Email