ضبط عصابة «السماسرة» الوهمية في دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

حذرت شرطة دبي أفراد المجتمع من مغبة التعامل مع شركات عقارية أو سماسرة عقارات غير مرخصين يعرضون بيع وحدات سكنية بأسعار أقل من المتوقع لجذب الضحايا، وذلك بعدما سجلت 13 بلاغ نصب واحتيال ضد شخصين من الجنسية الأفريقية استوليا على مليوني درهم من الضحايا، وتم ضبطهما وتحويلهما إلى الجهات المختصة لاستكمال التحقيقات واسترجاع جزء كبير من هذه المبالغ.

وتفصيلاً، أفاد اللواء جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي لـ«البيان»، بأنه وردت عدة بلاغات من مجموعة من الأشخاص خلال يومين فقط وبلغ عددها 13 بلاغاً، وأفاد المبلغون بأنهم شاهدوا إعلاناً عبر مواقع التواصل الاجتماعي ببيع وحدات عقارية في دبي أقل من سعرها بكثير.

وتواصلوا مع المعلن وتبين أنهما شخصان من الجنسية الأفريقية ادعيا أنهما يمتلكان تلك الوحدات وأنهما في حاجة إلى بيعها بسرعة لتبرير سبب فرق السعر، وقاموا بزيارة تلك الوحدات ودفع عربون لحجزها واطلعوا على أوراق ومستندات تبين فيما بعد أنها مزورة.

وأشار اللواء الجلاف إلى أن رغبة الأشخاص في امتلاك تلك العقارات بسعرها غير الحقيقي جعلهم صيداً سهلاً للعصابة، ولم يتحققوا من الأوراق التي اطلعوا عليها، وحاول الجناة التهرب وعدم الرد على الاتصالات مما أثار الشك وقام الضحايا بتقديم بلاغات ضدهم.

من جانبه، قال العقيد الدكتور خالد عارف الشيخ، مدير إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، إنه بمجرد تلقي البلاغات قامت فرق مكافحة الجرائم الاقتصادية بتتبع الجناة وإلقاء القبض عليهم في غضون يومين فقط، وتبين أنهما استوليا على مبالغ مالية من الضحايا تقدر بمليوني درهم وقاما بتحويل جزء منها إلى بلدهما الأصلي، إلا أن التعاون الكبير بين شرطة دبي وشركات الصرافة أسهم في إلغاء هذه التحويلات واسترداد المبالغ.

طباعة Email