حاولت تهريب 8.3 كيلوغرامات من «الكريستال»

«مسافرة الترانزيت» في قبضة جمارك دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كثيرة هي حيل المهربين، يحاولون القيام بكل وسيلة ممكنة لتهريب المواد الممنوعة عبر الحدود، والمتهم اليوم امرأة في العقد السابع من العمر، قادمة من إحدى دول أمريكا الوسطى في طريقها إلى آسيا.

حيث دخلت إلى الدولة بهدف التضليل لكونها تريد المغادرة بتذكرة من دبي لدولة آسيوية عبر مطار دبي الدولي، ومن خلال يقظة ضباط تفتيش جمارك دبي تم الاشتباه في الحقائب والتحفظ عليها، واستدعاء المسافرة التي كانت داخل الدولة، وطلبت من شركة الطيران أن توصل لها حقائبها، وبسؤالها نفت أنها تحمل مواد ممنوعة، وبفتح حقائبها وتفتيشها عثر ضباط الجمارك على ألواح سوداء مغطاة بالكربون كجزء من دعائم الحقيبة.

بالإضافة إلى ألواح أخرى مخبأة بطريقة احترافية في زوايا الحقيبة، وبداخلها مادة بيضاء، أثبتت إيجابيتها بعد خضوعها لاختبار المواد المخدرة ليتضح أنها مخدر الكريستال وبوزن 8.3 كيلوغرامات، وعليه تم تسليم المسافرة مع المضبوطات إلى شرطة دبي لاستكمال الإجراءات.

وقال إبراهيم الكمالي، مدير إدارة عمليات المسافرين في جمارك دبي: يتميز قطاع التفتيش الجمركي في دائرة جمارك دبي باحترافية عالية ذات سمعة عالمية، ومع جميع الحيل التي يتفنن بها المهربون تجد ضباط ومفتشي جمارك دبي يقفون لها بالمرصاد، حيث يأتي ضبط المواد الممنوعة وحماية المجتمع من أضرارها على رأس أولويات جمارك دبي، وبالنظر إلى هذه الضبطية نجد أن ضباط التفتيش حددوا الحقيبة المشتبه بها وقام فريق العمل بتحديد هوية المسافرة.

والتي دخلت إلى الدولة وقامت بطلب خدمة توصيل الحقائب كمحاولة للتمويه، حيث تم استدعاؤها وتفتيش الحقائب والعثور على المواد المخدرة، مؤكداً أن جمارك دبي تحقق تطورات متتالية في ضبط المهربين بالاعتماد على العنصر البشري المؤهل المدعوم بأحدث الأجهزة العالمية في الفحص والتفتيش.

وأضاف: يتلقى مفتشو جمارك دبي دورات تدريبية متواصلة للارتقاء بمهاراتهم، وتطوير قدراتهم من أجل أداء مهامهم في حماية المجتمع المحلي من دخول المواد المخدرة، أو تمريرها إلى دول أخرى عبر المنافذ الجوية والبحرية والبرية. ولغرض تطبيق سياسة التدريب والتطوير يأتي تطوير برامج التدريب في جمارك دبي ليتماشى مع خطة جمارك دبي الاستراتيجية 2021 - 2026 نحو ريادة الجمارك الآمنة عالمياً.

طباعة Email