يشكو صعوبة العيش مع زوجته بسبب أسلوبها وشرطة دبي تكشف الحقيقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت فاطمة الكندي رئيسة قسم الدعم الاجتماعي بالإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي لـ«البيان» عن لجوء زوج إلى الإدارة يشكو من صعوبة العيش مع زوجته، بسبب أسلوبها وطريقة معيشتها، وأنها لا تحسن التعامل معه ولا مع أطفالها، وطلب من الإدارة التدخل، وبالفعل تواصلت الإدارة مع الزوجة، التي أكدت كذب كلامه، وأوضحت أنها تعيش في ملحق المنزل مع أهله، وأن هناك صلة قرابة بينهما، وأن هذا الملحق يفتقر للحياة الكريمة، وأحياناً تنقطع عنهم الكهرباء، ولا يوجد إنترنت، وأن الزوج لا يحسن معاملتها، ولا يلبي سوى القليل من احتياجاتها، وأكدت أنه يختلق المشاكل ليتزوج بأخرى. وأشارت الكندي إلى أن «بعض الحالات التي ترد إلى الإدارة تبدو أسبابها منطقية لحين سماع الأطراف الأخرى، حيث يتبين وجود تعمد في إظهار الطرف الآخر بصورة سيئة أو عدم نقل الحقيقة كاملة لأهداف تختلف من حالة لأخرى، لذا تحرص شرطة دبي على السماع لكل الأطراف والتأني في الأمر لتقديم المساعدة لمن يستحق».

وأضافت الكندي: "إن الزوج حاول في البداية رسم صورة مغايرة للواقع، حيث كان يدعي أن الزوجة حولت حياته إلى جحيم وأنه يضطر إلى المبيت خارج البيت لأيام طويلة، بسبب عدم قدرته على تحمل الضغط النفسي، الذي ادعى أن الزوجة تختلق المشاكل، ولا تقوم بواجباتها الزوجية، وأنه لجأ إلى الشرطة لإيجاد حل بسبب عدم رغبته في إلقاء اللوم عليه من العائلة، حيث تربطه بالزوجة صلة قرابة.

ونوهت الكندي بأنه رفض في البداية الاستماع لزوجته أو التواصل معها، ما جعل الأمر غير منطقي، إلا أنه مع الإصرار على ذلك وافق، وبالفعل تم الحديث مع الزوجة، التي تعيش حياة ينقصها الكثير بالنسبة لإمكانات الزوج، الذي تبين بالحقائق أنه لا يقوم بواجباته كاملة مع زوجته وأبنائه، وأنه يفتعل المشاكل للزواج بأخرى.

طباعة Email