العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مركز طبي يدعي إصابة مريضة بالسرطان لاستغلال تأمينها

    قلبت مضاعفات مرضية، الطاولة على طبيب ومركز خاص، حاولا استغلال تأمين فتاة في الحصول على مبالغ مالية عبر دفعها لإجراء عملية استئصال جزء من جسدها، بالادعاء كذباً إصابتها بمرض السرطان، الأمر الذي تسبب في حدوث مضاعفات أدت إلى تدهور صحة الفتاة، حيث تم فتح بلاغ حول الواقعة، انتهى بإلزام المركز والطبيب المعالج بأن يدفعا للفتاة مبلغ نصف مليون درهم.

    وتفصيلاً، أقامت الفتاة دعوى قضائية أمام محكمة أبوظبي الابتدائية، قالت فيها: إنها كانت تعاني من مشاكل هضمية وبعد إجراء الفحوصات لدى المستشفى، أوصى الطبيب المعالج بتحويلها إلى قسم الأمراض الباطنية، حيث توجهت للطبيب «المشكو عليه الثاني» الذي يعمل لدى المستشفى «المشكو عليه الأول» فأكد لها إصابتها بالسرطان، وبأنه يتوجب عليها إجراء عملية لاستئصال الورم. وبعد الجراحة تعرضت الفتاة إلى مضاعفات شديدة، لتتوجه إلى مستشفى آخر، وخضعت هناك لعملية أخرى.

    وأشارت التقارير بأن المشكو عليهما قاما بإجراء عملية غير مطلوبة ترتب عليها المساس بسلامة جسد المريضة نتيجة جهلهما بالعلاج الطبي المناسب لحالتها، ونتج عن ذلك أضرار كبيرة، لتتقدم الفتاة بشكوى لدى هيئة الصحة، ومن ثم رفع دعوى قضائية.

    وقررت المحكمة ندب لجنة المسؤولية الطبية لبيان الخطأ الواقع على الفتاة الشاكية، وخلصت اللجنة إلى أن ثمة خطأ طبياً وقع من الطبيب المشكو عليه يتمثل في إجراء جراحة غير مطلوبة لا تتناسب مع تشخيص حالة الشاكية، نتج عنها مضاعفات وأضرار في جدار البطن. لتحكم المحكمة بإلزام المركز والطبيب تعويض الفتاة بـ 500 ألف درهم.

    طباعة Email