العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    طفلتان تتعرضان للتهديد من مجهولين عبر مواقع التواصل الاجتماعي

    تحفل ملفات الشرطة بقصص تهديد وابتزاز يتعرض لها أطفال من أشخاص مجهولين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    إحدى القصص لطفلة في دبي تبلغ من العمر12 سنة، حيث أكد النقيب عبد الله الشحي نائب مدير إدارة المباحث الإلكترونية في الإدارة العامة للتحريات الجنائية بشرطة دبي أن القسم تلقى بلاغاً من ولي أمر طفلة، تبلغ من العمر12 سنة تعرضت للتهديد والابتزاز من شخص مجهول، تحصل على صورها الخاصة عبر اختراق حسابها على إحدى صفحات وسائل التواصل الاجتماعي وتواصل معها من خلال الحساب أيضاً، مشيراً إلى أن هدف المخترق كان الحصول على بعض المال.

    كفاءة

    ولفت إلى أن الضباط المختصين بهذا النوع من الشكاوى يمتلكون كفاءة وخبرة عالية، اكتسبوها نتيجة التدريبات والبرامج، التي تلقوها لمساعدتهم في هذا النوع من التحقيقات.

    وقال: بتتبع الواقعة تم استخراج بيانات شخصين متورطين في الواقعة، أحدهما هو المتهم الرئيس والآخر مشارك، وجرى ضبطهما، وتحويلهما للمحاكمة بعد تسجيل بلاغ من ولي الأمر، منوهاً بأن دور القيادة العامة لشرطة دبي ليس ضبط المجرم فحسب، وإنما يقوم مركز التحليل الجنائي بدراسة وتحليل البلاغات، وفي حالة ابتزاز الطفلة كان المتهم الرئيسي دون السن القانونية، ومن أسرة مفككة، ويعيش عند جدته بعد زواج أمه.

    أخطاء

    وتحدث عن بعض الأخطاء المتكررة التي يقع فيها الأشخاص وتحديدا النشء نتيجة لافتقادهم الخبرة في التعامل والقدرة على التمييز بين الطلبات الاحتيالية والعادية، كمشاركة المعلومات والصور مع الآخرين أو وضع صور خاصة على الحسابات الشخصية، لافتاً إلى أنها من الثغرات التي يقع فيها كثيرون.

    أما الواقعة الثانية فكانت في الشارقة، حيث ورد لخط نجدة الطفل بلاغ يفيد بالعثور على طفلة في حالة إغماء وبالفحص تبين أنها تعرضت للاعتداء من قبل شخص يكبرها سناً، كانت تتواصل معه عبر برامج التواصل الاجتماعي، وهددها وابتزها لاحقاً بمجموعة صور أرسلتها له في فترة سابقة، وطلب منها مقابلته، حيث اصطحبها إلى إمارة أخرى، وقام بالاعتداء عليها، ثم إنزالها بالقرب من منزلها بمسافة لا تتجاوز 700 متر، وهي في حالة إغماء، وعليه تم الإبلاغ عن المعتدي، وإخضاع الطفلة إلى العلاج الطبي والنفسي، وتم إيواؤها بإحدى دور الإيواء.

    طباعة Email