العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تعريض حياة شاب للخطر بعد خطفه 4 أيام لهذا السبب

    كشفت النيابة العامة أمام المحكمة الجزائية في دبي اليوم، عن اختطاف 4 آسيويين “خامسا"، وحجزه وحرمانه من حريته بغير وجه حق والاعتداء عليه لمدة 4 أيام، قبل إخلاء سبيله، وتهديده بقتل أهله في موطنه إذا أبلغ الشرطة أنه خطف من قبلهم.

    وشهد الشاب المخطوف البالغ من العمر 22 عاماً، أن أحد المتهمين استفسر منه الشهر الماضي إذا ما كان يعرف شخصاً مسافراً إلى موطنهما قريباً حتى يرسل معه كمية من الذهب إلى أهله، فأخبره عن شخص، فتواصل معه دون أن يكون المجني عليه طرفاً أو حاضراً وقت ذلك الاتصال، ثم بعد عدة أيام علم أن الشخص المذكور قد سافر بالفعل إلى موطنهم لكنه لم يكن يعلم "على حد قوله" إذا ما أخذ معه كمية الذهب أو لا.

    يوم الواقعة
    وفي يوم الواقعة، وأثناء وقوفه بالقرب من إحدى البنايات في منطقة نايف، حضر  إليه ذلك المتهم برفقة بقية المتهمين، وأخبره أن الشخص الذي سافر إلى موطنهم استلم الذهب وغادر وانقطع الاتصال به،  محملاً إياه مسؤولية ذلك كونه من عرفه عليه، فاستنكر الأخير ذلك، واستهجنه،  لأنه لم يكن معهما وقت تسليم واستلام الذهب، ونشبت بينهما مشادة كلامية، قبل أن يقتاده الجميع إلى سيارة كانت متوقفة في تلك المنطقة ويجلسوه على المقعد الخلفي وينقلوه إلى منزل عربي في منطقة هور العنز حيث أدخلوه إلى غرفة واعتدوا عليه بالضرب وطلبوا منه إيصالهم إلى الشخص الذي سافر بالذهب، فأخبرهم أنه لا يعرف عنوانه في موطنه، واقترح عليهم إطلاق سراحه حتى يتمكن من  البحث عنه ويساعدهم، لكنهم رفضوا ذلك وابقوه في الغرفة،  ثم نقلوه في اليوم التالي إلى شقة في منطقة النهدة ابقوه فيها 3 أيام.

    إخلاء السبيل
    وأضاف الشاهد أن الخاطفين قرروا في اليوم الأخير من الخطف نقله إلى إمارة أخرى، والتقوا بشخص كان يلبس الزي الوطني للدولة، ادعى أنه من التحريات، وطلب منهم حل الموضوع ودياً وإطلاق سراحه، بعد تعهده بالتوجه إلى الشرطة لإسقاط البلاغ الذي رفعه زوج أخته في "المركز" بعد اختفائه عن المنزل لعدة أيام، وإذا لم يفعل ذلك فسيقتلون أهله.

    وأشار المخطوف إلى أنه توجه بعد إطلاق سراحه إلى مركز الشرطة وأقر أنه كان برفقة "الخاطفين" بإرادته وأنه لم يكن مخطوفاً، غير أن زوج شقيقته، نصحه بإخبار الشرطة بالحقيقة، فعاد إلى المركز وروى الرواية الصحيحة.  

    رواية أخرى
    وبإلقاء القبض على المتهمين والتحقيق معهم، ادعى المتهم الرئيسي في الواقعة، بانه سلم المخطوف 4 سبائك ذهبية ليسلمها الى ذلك الشخص الذي سيسافر الى موطنهم، " الا انه لم يقم بإيصالها "ولذلك خطفوه، وأخلوا سبيله بعد بضعة أيام بعدما سلمهم 143 ألف درهم مقابل ذلك، وحتى يرد إليهم السبائك المفقودة"، مشيرا الى انه تواصل مع اهل المجني عليه وأخبرهم بالواقعة وتعهدوا له بإرجاع الذهب شرط اخلاء سبيله".

     

    طباعة Email