حرق "مليون درهم " لينتقم من تأخر راتبه عاما

على طريقته الخاصة، قرر بائع آسيوي الانتقام من صاحب محل اقمشة في منطقة نايف، بعدما امتنع "الأخير" عن دفع مستحقات رواتبه لمدة عام،  ووشى عنه بزعم هروبه من العمل ، فكبده خسارة قدرت بنحو مليون درهم ، فماذا فعل؟

البائع البالغ من العمر 27 عاما ، توجه بعيد انتصاف ليل الواقعة  الى محل الاقمشة المشار اليه في الدعوى التي نظرتها الهيئة القضائية في المحكمة الجزائية في دبي اليوم،  وجلس عند بابه مدة الزمن ليقلب في رأسه بعضا من الخيارات الاجرامية للانتقام من صاحب المحل الذي تأخر في دفع راتبه اكثر من عام وتسبب في الغاء إقامته لدى مستخدم آخر بذريعة هروبه من العمل، وقرر سرقة  أموال من خزنة المحاسبة الموجودة في المحل حتى يستعيد حقوقه "بالقوة".

 و لما حانت الفرصة المناسبة، وخلا الشارع من المارة، كسر بمقص حديدي قفل الباب ودخل الى المحل وراح يبحث عن المال فلم يجده، وانما وجد قداحة اشعلت في نفسه فتيل الاجرام والثأر لحقوقه، وقرر عدم مغادرة المكان دون حرق "قلب التاجر "، وعليه اضرم النار في الاقمشة الموجودة في المحل، واغلق الباب وغادر المكان وكأن شيئا لم يكن"، قبل أن يتخلص من أداة الجريمة في سلة قمامة.

وأشار صاحب المحل وهو من جنسية الجاني، في تحقيقات النيابة، الى تلقيه اتصالا من احد الأشخاص حول اندلاع النيران في محله الموصوف، فتوجه فورا اليه وشاهد السنة اللهب وهي تلتهم بضاعته، ثم بالرجوع إلى كاميرات المراقبة لاحظ دخول المتهم الى المحل واشعاله النيران بعد فشله في العثور على أية مبالغ مالية في خزنة الحسابات، وعليه توجه الى الشرطة وفتح بلاغاً في الواقعة ودون إفادته .

طباعة Email