شرطة دبي تُسقط "الشبح" أكبر زعماء المخدرات في فرنسا...وأجهزة دولية لاحقته 10 أعوام

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

ألقت القيادة العامة لشرطة دبي القبض على رئيس مافيا تهريب مخدرات مطلوب دولياًّ، وأحد أكبر زعماء المخدرات في فرنسا، والمُدرج على قوائم "الإنتربول"، وذلك فور صدور النشرة الحمراء بإلقاء القبض عليه بفترة وجيزة.

وأوضحت القيادة العامة لشرطة دبي أن المتهم يُدعى "مفيد بوشيبي"، يبلغ من العمر 39 عاماً، ويُعرف بـ"موف"، وهو أحد أكبر مستوردي الحشيش في فرنسا، ومن أشد العناصر خطورة لما نُسب إليه من اتهامات دعت السلطات الفرنسية إلى وصفه بـ "الشبح" نظراً لغيابه عن الأنظار لمدة 10 أعوام.

وأضافت شرطة دبي أن نشرة دولية حمراء صدرت بحقه من الانتربول الدولي هذا العام بتهمة الانتماء لمنظمات إجرامية خطيرة وتجارة المخدرات، بعد أن دخل إلى أراضي الدولة منتحلاً هوية شخص آخر مستخدماً وثائق رسمية - جواز سفر رسمي وتأشيرة سفر، موضحة أن إلقاء القبض عليه جاء بفضل التعاون المثمر مع كل من السلطات الفرنسية والإنتربول الدولي.  

تعاون دولي
ونوّه معالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، بدور وحرفية فرق العمل في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في ضبط المتهم، والتعاون الفعّال بين شرطة دبي والسلطات الفرنسية، مؤكداً أن شرطة دبي استطاعت تطوير أنظمة حديثة وتطويع الإمكانات والقدرات لكشف غموض أعقد القضايا، وإلقاء القبض على أخطر المجرمين حول العالم التي تصدر بحقهم نشرات حمراء من الانتربول.

وأضاف معاليه أن الأجهزة الشرطية والأمنية في دولة الإمارات تضم نخبة من الكوادر البشرية المؤهلة والقادرة على العمل بكفاءة وحرفية تمكنها من كشف غموض أصعب القضايا، لافتاً إلى أن التعاون المثمر بين القيادة العامة لشرطة دبي مع مختلف الأجهزة الأمنية الدولية يسهم في التصدي للجريمة ونشر الأمن والأمان على مستوى العالم، من خلال مد جسور التواصل الفعالة مع مختلف أجهزة إنفاذ القانون على المستوى الدولي، وفي مقدمتها منظمة الإنتربول، وهو ما يؤكد على المساهمة الإيجابية للدولة في جعل دول العالم أكثر أمانا للعيش والاستقرار.

عمل مشترك
ووجه جيروم بونيه قائد الشرطة القضائية الفرنسية شكره إلى شرطة دبي على جهودها الحثيثة والمثمرة في إلقاء القبض على واحد من أخطر مهربي المخدرات دوليا "سعداء بتعاوننا المستمر مع شرطة دبي وبجهودها الحثيثة في مكافحة الاتجار الدولي بالمخدرات ومواجهة الجريمة المنظمة، والتي تثمر عن اعتقال مجرمين مطلوبين دوليا، آملا أن تستمر جهود العمل المشترك في الأشهر القادمة."

فريق عمل
من جانبه، أكد سعادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي أن عملية إسقاط الـ"موف" نفذها ضباط شرطة دبي للإطاحة بأخطر مجرم دولي وزعيم عصابة خطيرة اتصفت بالدهاء والمكر، والحرفية في الترويج واستيراد وتهريب المخدرات خصوصا الحشيش بين مختلف الدول في أوروبا.

وأشار إلى أنه من خلال تبادل المعلومات مع السلطات الفرنسية والإنتربول الدولي بخصوص زعيم العصابة المتواجد في دبي، تم تشكيل فريق عمل من الضباط وأفراد الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية ممثلة في إدارة المطلوبين للبحث والتحري، والضباط العاملين في مركز تحليل البيانات الجنائية لمتابعة تحركاته، حتى تم إلقاء القبض عليه بنجاح بعد صدور النشرة الحمراء بحقه بفترة وجيزة.


20 عاماً

وفي التفاصيل، كشف العميد جمال سالم الجلاف مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، أن رئيس مافيا تهريب المخدرات الدولي، "مفيد بوشيبي" المعروف بـ "موف"، المُدرج على قوائم الإنتربول ومطلوب عالميا باعتباره أحد أخطر المروجين للحشيش في العالم، ظل هارباً منذ أن حكمت عليه محكمة في بوردو بالسجن 20 عاماً في عام 2015، موضحاً أن فريق العمل بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بذل جهداً كبيراً لضبط المجرم البالغ الخطورة، الذي ظل هارباً من العدالة قرابة 10 أعوام رغم ملاحقته من قبل أجهزة شرطية عالمية.

وأضاف أن "موف" استطاع الهروب من ضباط الشرطة المتخصصين في مكافحة تهريب المخدرات لأعوام عدة، حتى أنه وصل إلى ذروة تجارة المخدرات في فرنسا باستيراده ما بين 50 إلى 60 طنًا من الحشيش سنوياً إلى أوروبا بقيمة مالية تقدر بنحو 70 مليون يورو سنوياً، أي ما يعادل 302 مليون درهم، مشيراً إلى أن الصورة الوحيدة التي بحوزة السلطات الفرنسية للمجرم عمرها أكثر من عشرين عاماً.

وأشار العميد جمال الجلاف إلى أن فرق البحث الجنائي بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، بذلت جهوداً كبيرة في تحليل المعلومات والبيانات، والصور ومقاطع الفيديو، وتسخير أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي في مركز تحليل البيانات الجنائية حتى استطاعت تحديد مكان "موف"، الذي كان يستعين بعناصر عصابته للقيام بمختلف الأمور الخاصة به في تجارته للمخدرات، فلم يُجرِ معاملة واحدة أو عملية شراء باسمه منذ وصوله إلى دبي، وكان يتخفى بأسماء عدة كأنه غير موجود على الإطلاق، ما شكل تحدياً كبيراً أمام رجال المباحث، الذين أثبتوا كفاءة استثنائية في تحليل مختلف المعطيات والمعلومات والاستفادة من مختلف الأمور.

وأوضح أن القبض على "موف"، المطلوب في إدارة عصابة إجرامية خطيرة للاتجار في المخدرات، جاء بعد تعاون مثمر مع السلطات الفرنسية والإنتربول، لكن شرطة دبي وبعد جهود متواصلة من التحليل والرصد والتعقب نفذت العملية كاملة وصولاً إلى ساعة الصفر لضبطه بعد صدور النشرة الحمراء بفترة وجيزة، لافتاً إلى أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية معه بعد انتهاء شرطة دبي من تحقيقاتها، إذ سيحال إلى النيابة العامة، لتحدد وزارة العدل الإماراتية آلية تسليمه تحت مظلة الإنتربول.

 

طباعة Email