نوبة قلبية تكشف عن تحطيم مركبة لحاجز واصطدام حافلة

«الموت يأتي في لحظة» تلك المقولة المؤلمة تجسدت فعلياً في واقعتين منفصلتين في مركز شرطة بر دبي.

حيث أصيب قائد مركبة بنوبة قلبية واصطدم بحاجز أحد المواقف وحطمه وبعدها توقفت السيارة كما توقف قلبه وغادرت روحه في ثوانٍ معدودة، أما الواقعة الأخرى فهي لحافلة تابعة لإحدى الشركات اصطدم بحاجز على جانب الطريق ثم توقف وعندما حضرت الإسعاف والشرطة تبين أن السائق توفي وانحرف الباص حتى اصطدم بالحاجز. 

وتفصيلاً أفاد العميد عبد الله خادم بن سرور المعصم مدير مركز شرطة بر دبي لـ«البيان» تم تسجيل واقعتين للموعظة والعبرة قبل ان تكون حوادث وبلاغات في السجلات الشرطية، لافتاً إلى أن الواقعة الأولى تعود إلى تلقي بلاغ من أحد أفراد الأمن الخاص لموقف مركبات في منطقة الاختصاص باصطدم مركبة صالون بحاجز الخروج من المواقف وتحطيمها الحاجز.

حيث عثر على السائق فاقد الوعي بلا إصابات، وتم استدعاء الإسعاف وفريق من المركز وتبين أن السائق في نهاية الخمسينيات من عمره توفي دون معرفة سبب الوفاة، حيث تم تحويله إلى الطب الشرعي وتبين أنه فارق الحياة بنوبة قلبية قبل الاصطدام بثوانٍ وأن الوفاة هي السبب في وقوع الحادث، منوهاً إلى أنه تم التواصل مع أهله لاستلام جثمانه.

وأشار المعصم إلى أنه تم تسجيل حادث آخر لباص كاد أن يتسبب في وقوع حوادث أخرى على الطريق، حيث عثر عليه متوقفاً بعد الاصطدام بحاجز إسمنتي على جانب الطريق، وبالانتقال إلى موقع البلاغ تبين أن قائد الباص آسيوي الجنسية فاقد الوعي وبالكشف المبدئي عليه من قبل الإسعاف تبين أنه متوفى ولا يوجد به أي إصابات، حيث نقل الجثمان إلى الطب الشرعي الذي أثبت أنه أصيب بنوبة قلبية وبالتالي انحرف الباص حيث كان بمفرده.

طباعة Email